سياسي دولي

إيران تنفي وقوع قتلى في صفوف قواتها جراء الضربة الإسرائيلية في دير الزور

شاهد – متابعات
نفت إيران، مصرع أي من جنودها خلال الغارات الإسرائيلية، التي استهدفت مواقع عسكرية تابعة لها، في دير الزور شرقي سوريا.

واعتبر المساعد السياسي لقائد “فيلق القدس” الإيراني كريم خاني، أن ما نشر حول مقتل 57 مقاتلا مواليا لإيران مجرد “أكاذيب ودعاية إعلامية”، زاعما أن “هذا الهجوم لم يُسفر عن أي ضحية”.

في ذات السياق، قال موقع كويتي إن القصف الإسرائيلي الأخير على مواقع الميليشيات الإيرانية في دير الزور، لم يشمل مواد نووية كما أعلن مصدر أميركي استخباري.

بينما كشفت تقارير عبرية أن إسرائيل تعكف على وضع خطط بديلة تتضمن إحياء توجيه ضربة عسكرية لبرنامج إيران النووي للحيلولة دون امتلاكها قنبلة ذرية.

ولفت تقرير لموقع “الجريدة” الكويتي أنه لم يكن هناك مواد نووية في المخازن التي قصفتها إسرائيل في شرق سورية.

في حين أشار إلى أن الجيش الإسرائيلي يعكف حالياً على إعداد ثلاث خطط جديدة للتعامل مع البرنامج النووي الإيراني، تهدف إلى منح إسرائيل القدرة على استخدام خيار عسكري لمواجهته يتطلب تأمين مبالغ باهظة من خارج إطار موازنة الجيش السنوية.

وسيطرت قوات الأسد، والميليشيات الإيرانية، على مدينة البوكمال، في تشرين الثاني 2017، وذلك بعد طرد “داعش” منها.

ويوم الأربعاء الماضي، تعرض نحو 32 موقعا للميليشيات الإيرانية في محافظة دير الزور، لغارات جوية عنيفة، أدت إلى سقوط أكثر من 100 قتيل، كما دمرت مقار كاملة على رؤوس عناصر وضباط كانوا متواجدين فيها، ما اعتبر ضربة من العيار الثقيل، ضد تجمعات إيران، جنوبي السرير الخصيب لنهر الفرات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى