سياسي دولي

مخدرات وسرقة آثار وتهريب عناصر داعش.. تقرير أمريكي يفضح فساد ميليشيا قسد

شاهد – متابعات
سلط تقرير أمريكي الضوء على الفساد الكبير الحاصل داخل ميليشيا قسد وما يسمى بـ”الإدارة الذاتية” التابعة لها، وذلك في تطور لافت بطريقة تعاطي الإعلام الغربي مع قسد.

وأكدت قناة “الحرة” الأمريكية، هروب المسؤول المالي الأول لدى “قسد” من مدينة منبج بريف حلب الشرقي إلى مناطق سيطرة نظام الأسد وبحوزته من 3 إلى 4 ملايين الدولارات.

وبحسب المصدر، فإن المسؤول متورط بملفات فساد كبيرة وهرب رفقة مسؤول الجمارك في منبج بعد تأمين وضعه في مناطق نظام الأسد.

وأضافت أنه وبعد هروبه القت ميليشيا قسد القبض على أفراد أسرته وحتى أطفاله الصغار ما دفعه للتهديد عبر صفحته في فيسبوك بكشف فساد الإدارة الذاتية.

ونقلت القناة عن مصدر إعلامي في منبج تأكيده بأن المسؤول المنشق يملك 12 ملفاً عن فساد قسد أبرزها أبرزها: ملف القمح والشعير في أثناء السيطرة على منبج، وملف مكتب الرقابة في الرقة، ملف عوائل “الشهداء”، والجمارك وملف الأمن الداخلي.

وأشارت القناة إلى وجود قضايا فساد أخرى لدى قيادات قسد تتعلق بتهريب سجناء داعش مقابل مبالغ مالية تصل إلى عشرين ألف دولار.

وفي السياق ذاته، فإن من قضايا الفساد المتهم بها قيادات قسد هي قضية بيع المصادرات من مواد مخدرة وآثار والمتاجرة بها، مشيرة إلى أن مسؤول بالأسايش باع صفقة مصادرات بمئة الف دولار.

وتطرق التقرير أيضاً إلى فساد في إدارة الجمارك وقبض مسؤوليها رشاوي وإدخال بضاعة ممنوعة إلى مناطق قسد،، من ضمنها مواد مخدرة ممثلة في حبوب الكبتاغون، من خلال الشاحنات التي تدخل من بقية المناطق.

تجدر الإشارة إلى أن السنوات الماضية شهدت قيام عدد من قيادات قسد بالانشقاق عنها والهرب باتجاه نظام الأسد بعد اختلاس مبالغ مالية ضخمة، الأمر الذي يكشف حقيقة هذه الميليشيات وطبيعة تركيبتها القائمة على المنفعة الشخصية والفساد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى