محلية

مرض السرطان يفتك بأهالي قرية غرب حماة بسبب التلوث.. وسلطات النظام غُير آبهةْ

شاهد – متابعات
سلط موقع “شام تايمز” الموالي الضوء على التفشي الكبير لمرض السرطان في إحدى بلدات ريف حماة الغربي بسبب معامل الأسمنت ومواد البناء وسط لا مبالاة نظام الأسد بسلامة مواليه.

ونقل الموقع عن الطبيب “فادي شموط” وهو اختصاصي التشخيص المخبري في قرية طكفربهم غرب حماة قوله، إن أكثر من 140 حالة إصابة بمختلف أنواع السرطانات راجعته في عيادته خلال السنوات السبع الأخيرة بسبب تلوث الهواء الناجم عن معامل الأسمنت.

وأشار إلى أن أكثر أنواع السرطانات انتشاراً هي اللمفوما وابيضاضات الدم ومن ثم الثدي والبروستات والرئة والجهاز الهضمي، مضيفاً أن نحو 40 % من تلك الإصابات توفي غالبية أصحابها بعد السنة الأولى من الإصابة، والباقي توفي بعد ثلاث سنوات كحد أقصى.

وبحسب شموط فإن جمعية كفربهم الخيرية قدمت منذ ثلاث سنوات شكوى لمحافظ حماة وأبلغت مدير عام الشركة السورية لصناعة الإسمنت ومواد البناء في حماة لتعويض المتضررين ومساعدتهم في العلاج إلا أن تلك الكارثة لم تحل.

وأوضح أن تلوث الهواء وانبعاث الغبار والأبخرة من المعامل المذكورة يضر أيضاً بالمزروعات التي يتناولها الناس ويضر بالحيوان الذي يأكل من تلك المزروعات.

تجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد لا يبالي بسلامة المقيمين في مناطق سيطرته بما في ذلك الموالين له والذين خسروا أبنائهم دفاعاً عنه، ويعتبر إنكاره لتفشي فيروس كورونا في تلك المناطق وعدم اتخاذه الاجراءت الوقائية اللازمة أكبر دليل على ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى