سياسي محلي

تقرير يكشف تمويل ضخم يغذي منظومة أمن نظام الأسد.. ما علاقة المعتقلين؟

شاهد – متابعات
سلط تقرير صادر عن جمعية المعتقلين والمفقودين في سجن صيدنايا ADMSP على عمليات الابتزاز التي يمارسها نظام الأسد بحق ذوي المعتقلين في سجونه ورفد خزائنه بآلاف الدولارات من هذه العملية.

وأوضح التقرير أن اعتقال وابتزاز السوريين مصدر رئيسي لتمويل نظام الأسد، فهو يجبر أهالي المعتقلين في سجونه بشكل روتيني على رشوة المسؤولين للسماح لهم بزيارة أبنائهم أو الإفراج عنهم.

وقالت الجمعية في تقريرها أنها أجرت دراسة استقصائية شملت أكثر من 1200 معتقل وقريب معتقل سابق أن مبالغ الرشاوى والابتزاز تصل إلى مليوني جنيه إسترليني في سجن واحد.

ووفقاً للتقرير فإن بعض العائلات دفعت بضعة آلاف من الدولارات أو أقل، بينما يدفع البعض وخصوصاً العائلات التي تعيش في المنفى، ما يصل إلى 30 ألف دولار (22 ألف جنيه إسترليني).

وأضاف أن المسؤولين في أحد السجون حصلوا على أموال بالابتزاز تقدر بنحو 2.7 مليون دولار، وأن الحراس والقضاة وأفراد الجيش والوسطاء، يتلقون اقتطاعات كجزء من شبكة فاسدة تغذي جهاز الأمن في البلاد بمبالغ نقدية كبيرة.

وأشار إلى أن هذه الأموال ينتهي بها المطاف في جيوب المسؤولين الفاسدين وأمراء الحرب من كبار رجالات نظام الأسد.

جدير بالذكر أن الشبكات الحقوقية تؤكد وجود أكثر من 100 ألف معتقل ومغيب قسريا في سجون نظام الأسد، معظمهم تم احتجازهم بسبب مشاركتهم في الثورة ضده، في حين قضى عشرات الآلاف الآخرين في تلك السجون تحت التعذيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى