محلية

حكومة الأسد تطرح حلاً لإنارة أزقة دمشق على بطاريات السكان!

شاهد – متابعات
في سابقة من نوعها، طلب مدير الإنارة في محافظة دمشق، التابع لحكومة نظام الأسد “زياد سعدة” من أهالي أحياء دمشق القديمة، وحي ركن الدين، إنارة الأزقة من منازلهم عبر تركيب “ليدات” (مصابيح ليزر 12 فولط) أمام المنازل، ما يوضح مدى استفحال أزمة الكهرباء في مناطق سيطرة النظام.

وفي تصريح لإذاعة “شام إف إم” الموالية، أمس الأحد، قال “سعدة” إنه يجب التعاون بين “المجتمع المحلي” في “الحارات الصغيرة” لإنارة الأزقة عبر ليدات سيتم تزويد الأهالي بها مع تجهيزاتها، ليتم وصلها على البطاريات الخاصة بالمنازل، وتركيبها أمام بيوتهم، لإنارة الأزقة خلال ساعات انقطاع التيار الكهربائي.

موضحا أن انقطاع التيار الكهربائي في المناطق السكنية، خلال ساعات التقنين أمر “حتمي”، لأن محطات تحويل الكهرباء لا تتضمن مخارج خاصة بإنارة الطرقات، فإنارتها موصولة على خط إنارة المناطق السكنية.

في ذات السياق أشار “سعدة” إلى أن هناك محاولات من حكومة النظام لإنارة الطرقات عبر استخدام “الطاقة الشمسية”، والتي سيتم تركيبها خلال 10 أيام وفق جداول محددة ابتداء من أحياء (القدم، والتضامن، ونهر عيشة، والدويلعة، والمناطق الحدودية).

وزادت ساعات تقنين الكهرباء في مناطق سيطرة النظام مع حلول الشتاء، حيث ينقطع التيار الكهربائي ساعات طويلة مقابل ساعة أو ساعتي تشغيل.

وتعيش مناطق سيطرة نظام الأسد منذ سنوات، وفق مبدأ “التقنين” على التيار الكهربائي، ضمن ساعات تشغيل قليلة، مقابل ظلام دامس، يعيشه السكان لساعات أطول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى