سياسي دولي

منظمة حقوقية توثق مقتل 709 إعلاميين على يد قوات الأسد منذ 2011

شاهد – متابعات
وثقت منظمة حقوقية سورية، مقتل 709 إعلاميين على يد قوات الأسد، منذ اندلاع الثورة في آذار/مارس 2011، وحتى كانون الثاني/يناير الجاري.

جاءت هذه الإحصائية خلال تقرير لـ”الشبكة السورية لحقوق الإنسان” حول انتهاكات النظام السوري بحق الإعلاميين، صدر بمناسبة يوم الصحفيين في تركيا، الموافق 10 يناير/كانون الثاني.

وفي التفاصيل، أكدت الشبكة إصابة 1571 إعلاميا على الأقل في الفترة المذكورة، وقتل 9 إعلاميين أجانب.

كما تم اعتقال 1183 إعلاميا خلال الحرب في سوريا، ولايزال 427 منهم بانتظار الإفراج عنهم.

بدورها قالت وكالة “الأناضول” إن 4 إعلاميين كانوا يعملون لديها، في تقديم المعلومات والخدمات المرئية، فقدوا حياتهم نتيجة هجمات نظام الأسد على مختلف المناطق.

وطالما قاسى الصحفيون المناصرون للثورة في سورية من صعوبة العمل الميداني بسبب شراسة ووحشية النظام، لاسيما مع القبضة الأمنية المشددة التي يفرضها.

ومنذ اندلاع الشرارة الأولى للثورة بدأ الصحفيون بالعمل بإمكانيات متواضعة، حيث تم نشر وبث ملايين الأخبار والصور والفيديوهات، توثق انتهاكات النظام، وتسلط الضوء على معاناة السوريين التي تسببت بها الحرب السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى