سياسي محلي

“معاذ الخطيب” يحسم أمره في قضية المشاركة بالانتخابات الرئاسية المقبلة

شاهد – متابعات
أوضح رئيس الائتلاف الوطني السابق، ورئيس حركة “سورية الأم” “معاذ الخطيب”، رأيه في المشاركة بالانتخابات الرئاسية المقبلة في سورية، التي ستجري منتصف العام الحالي.

وأشار الخطيب مصرحا لـ”وكالة ثقة” المعارضة، أن الانتخابات الرئاسية القادمة لعبة سياسية إقليمية ودولية لإعادة تعويم النظام، وإكسابه الشرعية التي لم تكن له يوماً إلا بالحديد والنار .

مؤكدا أنه “لايمكن أن يشارك في مثل هذه الانتخابات”، داعياً الشعب السوري في الداخل والخارج والمهجر، إلى “مقاطعتها ومقاطعة كل الجهات التي تلبس رداء المعارضة وتعمل تحت الطاولة بما يخدم النظام قافزة فوق آلام كل شعبنا وعذاباته”.

وفي حزيران الماضي، أعلنت حركة “سورية الأم” التي يترأسها الخطيب بأن رئيسها، أو أي أحد من أفرادها، لايمكن أن يشارك بتبييض أوراق النظام أو التعاون مع أي سلطة تحت مظلة رئيسه.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2012 تربع الشيخ الدمشقي وخطيب الجامع الأموي “معاذ الخطيب” على كرسي رئاسة “الائتلاف الوطني” المشكل حديثا. ويقول معارضون للخطيب إنه أضاع فرصة تاريخية للثورة، بعد جلوسه في مقعد سورية كبديل عن النظام في الجامعة العربية، دون أن يحقق مكاسب سياسية توازي هذا المنجر الكبير. بينما يعتبر كثيرون أن الخطيب قامة وطنية نظيفة، يعد مؤهلا، لتسلم مناصب عالية في سورية المستقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى