محلية

أبرزها الخبز والوقود.. مشهد الطوابير يغزو أحياء دمشق

شاهد – خاص
تظهر الصور التي التقطتها وسائل إعلام موالية للنظام، وأخرى معارضة، عودة الطوابير إلى شوارع العاصمة، حيث يعيش السكان، حالة يرثى لها، في ظل حكومة نظام الأسد التي تبدو غير معنية بما يجري.

ونشرت صحيفة “تشرين” التابعة لحكومة نظام الأسد صور من مدينة دمشق، تظهر الازدحام على محطات النقل العام بسبب قلة وسائل النقل العامة.

وتظهر الصور التي نشرتها “تشرين” عبر صفحتها على “الفيس بوك”، طوابير من “السرافيس” مصطفة أمام محطات الوقود بهدف الحصول على مخصصاتها من المازوت.

في سياق الطوابير عينها، نشر موقع “صوت العاصمة” المعارض والذي يعمل مراسلوه من داخل دمشق، صور أخرى لطوابير جديدة، على أفران الخبز في العاصمة، مشيراً إن جميع أفران دمشق تشهد مشاهد من هذا النوع.

لم تحرك حكومة نظام الأسد ساكنا في مواجهة الأزمات المتتالية التي يعيشها المواطنون، واكتفى مسؤولوها بإطلاق تصريحات مثيرة للسخرية، فعلى سبيل المثال لا الحصر، برر مسؤول قطاع النقل في محافظة دمشق “مازن دباس”، أزمة المواصلات بأن أصحاب “السرافيس” يتاجرون بمخصصاتهم من مادة المازوت، ويتهربون من العمل، الأمر الذي تسبب بأزمة مواصلات!.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى