منوعات

لاجئ سوري يحرق نفسه في لبنان بسبب تردي الوضع المعيشي!

شاهد – متابعات
أضرم لاجئ سوري في لبنان النار بجسده، يوم الخميس، لأسباب معيشية قاسية كان يمر بها، ما أثار تفاعلا واسعا على موقع فيسبوك.

وقالت “الوكالة الوطنية للإعلام” إن السوري م.ع.ح (38 عاما) توفي بعدما أقدم على إحراق نفسه في تعلبايا، بالبقاع الأوسط، بسبب تردي الوضع الاقتصادي وضيق سبل العيش.

وقال نشطاء إن اللاجئ كان يعمل بائعاً للخضار، وقد عجز مع اشتداد الأزمة عن تأمين المأكل لعائلته لأيام متتالية، ما دفعه لحرق نفسه، حيث نُقل عقب ذلك إلى المستشفى فورَ إصابته، لكنّه توفيَ جرّاء إصابته البالغة قبل وصوله.

وفي نيسان الماضي نشرت “الوكالة الوطنية للاعلام” أن السوري ب.ح مواليد عام 1968، أقدم على إحراق نفسه بمادة البنزين في بلدة تعلبايا أيضا، بسبب الأوضاع المعيشية الصعبة. وقد نقل الى مستشفى البقاع بحالة حرجة، وبحسب التحقيقات الأولية لقوى الأمن الداخلي فان الحروق في جسمه من الدرجة الثالثة.

ويعيش في لبنان قرابة مليون ونصف لاجئء سوري، وفق تقارير حكومية. يعاني معظمهم أوضاعا اقتصادية صعبة، لاسيما مع الأزمة الخانقة التي يعاني منها البلد المضيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى