محلية

اغتيالات بالجملة في درعا.. معارضون سابقون يلقون مصرعهم في وضح النهار

شاهد – متابعات
شهدت درعا في الساعات الماضية، سلسلة من الاغتيالات طالت معارضين سابقين، كان أبرزها اغتيال رئيس المجلس المحلي في مدينة جاسم، وفقا لمصادر إعلامية محلية.

وبحسب “تجمع أحرار حوران”، اغتال مجهولون “راضي كريم أسعد الجلم” بإطلاق النار المباشر عليه، عند مفرق قرية “تبنة” في ريف درعا الشمالي، ما أسفر عن مقتله على الفور.

َوالجلم من مدينة جاسم، وقد تسلّم رئاسة المجلس البلدي في جاسم منذ أيلول 2018 عقب سيطرة نظام الأسد على المحافظة.

في نفس السياق قتل الشاب “صالح الفالوجي” برصاص مجهولين في حي “الأربعين” بدرعا البلد. وقالت جريدة “زمان الوصل” إن “الفالوجي” عمل في السابق ضمن فصائل المعارضة السورية، ثم أجرى تسوية بعد سيطرة النظام على الجنوب السوري ولم ينضم إلى أي ميليشيا تابعة للنظام.

كما أصيب الشاب “أيمن المسالمة” المُلقب “أبو جعفر” في حي “طريق السد” بمدينة درعا، برصاص مسلحين مجهولين، أطلقوا النار عليه ولاذوا بالفرار.

موجة الاغتيالات، طالت أيضا، الشاب “محمد عبدالرحيم عياش” وهو معارض سابق من بلدة الكحيل، حيث قتل برصاص مسلحين مجهولين بالقرب من البلدة.

كما اغتيل القيادي السابق في المعارضة “خالد الرفاعي” الملقب بـ”الوحش”، في بلدة “الغارية الشرقية” بريف درعا الشرقي. وكان “الوحش” أجرى تسوية مع النظام ليغدو أحد عرابي المصالحات في المنطقة، وفقا لما نقلته جريدة “زمان الوصل”.

في الأثناء، استهدف مسلحون الشاب “غريب طلال العكلة” أمام منزله في قرية “خراب الشحم” ما أدى لمقتله على الفور.

ومنذ منتصف العام 2018 تشهد محافظة درعا فلتانا أمنيا عارما، وذلك عقب وقوعها تحت سيطرة قوات النظام والميليشات الإيرانية، التي تتمركز في 22 نقطة داخل المحافظة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى