غير مصنفميدانية

الجيش الوطني: سندعم الجميع لمكافحة واغلاق معابر التهريب شمال حلب

 

قال المتحدث باسم الجيش الوطني السوري الرائد يوسف حمود في حديث مع “شاهد”، أن “قضية إغلاق معابر التهريب شمالي سوريا لا تقع على عاتق الجيش الوطني فقط، بل يجب أن تتعاون جميع المكونات في المحرر سواء مدنية أو عسكرية في هذا الأمر.

وأكد حمود أنها ليست معابر إنما نقاط تهريب، يقوم من خلالها ضعاف النفوس باستغلال الأوضاع لتسهيل عمليات التهريب موضحاً مضمون بيانات أصدرت من نقابة المحاميين الأحرار و اتحاد الإعلاميين السوريين التي تضمنت وضع حد لقضية معابر التهريب ما بين مناطق سيطرة النظام السوري ومناطق الشمال المحرر.

وأشار الناطق ،أن عمليات التهريب تكون عن طريق مجموعات مسلحة من أبناء المنطقة ،البعض ينتمي لفصائل الجيش الوطني، ومن هنا فالأمر يتبع لسياسة المناطقية وليست الفصائلية .

وبين الحمود ،أن عملية إيقاف التهريب تقع على عاتق الجهات المسؤولة عن أمن المناطق ،ويقدم الجيش الوطني الدعم الكامل لإيقاف علميات التهريب، مبيناً أن للمجالس المحلية والمدنيين دوراً هاماً في التبليغ عن حالات التهريب والممرات التي يتم استخدمها ،تحت بندا تظافر الجهود للحد من الأزمة .

وتطرق الناطق لوباء كورونا متهماً النظام ، بالتكتم واخفاء الأرقام الحقيقة للمصابين في مرض كروونا – كوفيد19 في مناطق سيطرته .

وكان كل من اتحاد الإعلاميين السوريين ،ونقابة المحاميين الأحرار دعوا في بيانات منفصلة، إلى تغليب المصلحة العامة على المصلحة الشخصية ومحاسبة من يقف وراء عمليات التهريب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى