محلية

حاول الهروب إلى إدلب.. اغتيال قيادي سابق في الجيش الحر بريف القنيطرة

شاهد – متابعات
لقي قيادي سابق في الجيش الحر مصرعه إثر استهدافه من قبل مجهولين، يوم أمس، بعبوة ناسفة في منطقة الخوالد بريف القنيطرة، جنوبي سوريا.

وذكرت مصادر محلية أن عبوة ناسفة انفجرت ظهر الخميس بسيارة القيادي السابق في الفرقة الأولى التابعة للجيش الحر ياسين الساري، ما أدى إلى مقتله وإصابة اثنين آخرين.

وأوضحت المصادر أن الساري حاول قبل شهر الخروج من القنيطرة إلى الشمال السوري عبر طريق التهريب، إلا أن مخابرات النظام تمكنت من إلقاء القبض عليه ونقله إلى أحد السجون في دمشق.

ووفقاً لموقع تجمع أحرار حوران فإن نظام الأسد أفرج عن الساري قبل أيام ومن المرجح أن يكون فرع سعسع التابع لشعبة الأمن العسكري هو من قام باغتياله بسبب محاولته الهروب نحو الشمال.

وتشهد منطقة الجنوب السوري عملية تصفية واغتيالات يومية تطال عناصر الأفرع الأمنية والأشخاص المتعاملين معهم من جهة، والعناصر السابقين في الجيش الحر الذي أجروا تسوية من جهة أخرى.

يذكر أن مكتب توثيق الشهداء في درعا أحصى 409 عمليات ومحاولات اغتيال في المنطقة خلال عام 2020 فقط، أدت إلى مقتل 269 شخصاً وإصابة 102 آخرين بجروح، بينما نجى 38 شخص من محاولات اغتيالهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى