محلية

انشق عن جيشه عام 2011.. لبنان تعتقل لاجئاً سورياً وتسلمه لنظام الأسد

شاهد – متابعات
أقدمت السلطات اللبنانية على اعتقال لاجئ سوري وتسليمه إلى نظام الأسد بشكل مفاجئ ودون توجيه أي تهمة إليه، رغم أنه منشق عن الجيش منذ عام 2011.

وذكرت مصادر إعلامية أن وحدة تابعة للجيش اللبناني اعتقلت الشاب السوري “حسين جمعة السيد” المنحدر من قرية حوش عرب في القلمون الغربي بريف دمشق أثناء عمله في محافظة بعلبك دون توجيه تهمة واضحة له.

وأوضحت المصادر أنه بعد توقيفه ليومين داخل السجون اللبنانية، قامت وحدة من الجيش بتسليمه لأحد الحواجز العسكرية التابعة للفرقة الرابعة المتمركزة على أطراف قرية الطفيل الحدودية.

وبحسب شبكة “صوت العاصمة”، فإن السيد انشق عن جيش الأسد أواخر عام 2011 حيث كان يؤدي خدمته العسكرية الإلزامية.

ونقلت الشبكة عن المحامي اللبناني والدكتور في القانون الدولي طارق شندب قوله إن قيام لبنان بعملية تسليم اللاجئين السوريين لنظام الأسد غير قانونية ويترتب عليها مسؤولية جزائية.

وأشار شندب إلى أن اللاجئين السوريين في لبنان محميين بموجب القانون الدولي ويمنع تسليمهم للنظام بموجب هذه الحماية خشية تعرضهم لعمليات تصفية وإعدام.

جدير بالذكر أن منظمات حقوقية أكدت في وقت سابق تسليم السلطات اللبنانية لاجئين سوريين إلى نظام الأسد في العديد من المناسبات، كان أبرزها تموز/ يوليو من عام 2019 حيث سلمته مجموعة من العسكريين المنشقين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى