محلية

“تلفزيون سوريا” يندد بمحاولة اغتيال مراسله في مدينة الباب

شاهد – متابعات
أدان “تلفزيون سوريا” بأشد العبارات محاولة اغتيال مراسله في مدينة الباب “بهاء الحلبي”، وذلك في بيان صادر على موقع التلفزيون، اليوم الخميس.

وتعرض “بهاء الحلبي” مساء أمس الأربعاء، لمحاولة اغتيال عندما كان عائداً إلى منزله في المدينة، حيث قام مسلحان بملاحقته وإطلاق النار عليه من أسلحة رشاشة، ما أدى لإصابته، إصابة مباشرة، في يده وكتفه وساقه، واستقرَّت إحدى الرصاصات في ظهره.

واعتبر تلفزيون سوريا في بيانه، أن العملية استهداف للإعلام والإعلاميين الذين يعملون في الداخل السوري على تغطية كل ما يدور.

وقال البيان”من هنا فإن الجهة التي تقف وراء هذه العملية إنما تهدف إلى منع الإعلاميين من أداء عملهم والحيلولة دون نقل صورة حقيقية للواقع”.

ودعا البيان “إلى تضامن جميع الإعلاميين في وجه هذه الموجة الترهيبية التي تستهدف الإعلاميين في الداخل السوري”

وأهاب بالهيئات الصحفية المحلية والعربية والدولية للتضامن مع الإعلاميين السوريين الذين يعملون ضمن شروط صعبة وتهديدات تستهدف حياتهم.

مطالبا القوى السياسية والأمنية المسؤولة في المنطقة بملاحقة الجُناة، وإلقاء القبض عليهم، وكشف الحقيقة، ومحاسبتهم على هذا العمل الإجرامي.

وأثارت محاولة اغتيال “الحلبي”، مخاوف الوسط الإعلامي في مدينة الباب، لاسيما في ظل الفوضى التي تشهدها المدينة، التي دخلت تحت سيطرة الجيش الوطني في عملية “درع الفرات” المشتركة مع الجيش التركي عام 2016.

حادثة اغتيال الحلبي لم تكن الأولى في المدينة، حيث اغتال مجهولون مراسل تلفزيون “تي آر تي” التركي “حسين خطاب”، بدم بارد في 12 كانون الأول/ديسمبر أثناء تغطية صحفية في مدينة الباب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى