محلية

مخابرات الأسد تداهم مدينة غرب دمشق وتعتقل عدد من أبنائها

شنت أجهزة المخابرات التابعة لنظام الأسد، يوم أمس الأول، حملة مداهمة واعتقالات في مدينة التل بريف دمشق الغربي طالت عدد من الشبان بهدف سوقهم إلى مراكز التجنيد الاجباري.

وذكرت مصادر إعلامية أن دوريات من فرع الأمن السياسي داهمت عدة منازل ومحال تجارية في منطقتي “وادي حنونة” و”بيدر السلطاني” في مدينة “التل” بحثاً عن مطلوبين للخدمة العسكرية.

وبحسب شبكة “صوت العاصمة” فإن الحملة استمرت لساعتين وأسفرت عن اعتقال ستة شبان بحجة أنهم مطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية في جيش الأسد.

وترافقت الحملة -وفقاً للمصدر- مع استنفار للأفرع الأمنية على مداخل ومخارج المدينة وتسيير دوريات في شارعي “الوسعة” و”الكورنيش”، قامت خلالها بإخضاع المارة لتفييش دقيق وتحقق من وثائق الخدمة العسكرية.

وتعتبر هذه الحملة استكمالاً للعملية التي أطلقتها شعبة الأمن السياسي الشهر الفائت، والتي قامت خلالها باعتقال ثمانية شبان من أبناء المدينة، ونقلتهم إلى معسكرات التجنيد الاجباري.

وتشهد المناطق التي سيطر عليها نظام الأسد بموجب اتفاقيات “المصالحة” حملات مداهمة واعتقالات بشكل دوري، تطال بشكل أساسي الشبان الذين هم في سن الخدمة العسكرية، والعناصر السابقين في الفصائل الثورية.

تجدر الإشارة إلى أن الشبكة السورية لحقوق الإنسان وثقت قيام الأفرع الأمنية التابعة للنظام السوري باعتقال قرابة الألف شخص خلال العام المنصرم معظمها في محافظات درعا وريف دمشق وحلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى