سياسي دولي

الأمم المتحدة: 5 ملايين سوري يعانون الجوع

أكدت الأمم المتحدة أن معاناة السوريين تفاقمت خلال عام 2020 المنصرم بشكل أكبر من أي وقت مضى بسبب ارتفاع الأسعار بنسبة كبيرة وحاجة الملايين للمساعدة المنقذة للحياة.

وذكر برنامج الأغذية العالمي WFP في تغريدة على حسابه الرسمي في موقع تويتر، أن أسعار المواد الغذائية والأساسية في سوريا ارتفعت بنسبة 247% في العام الماضي، مشيراً إلى أن ذلك “يجعل الحياة أصعب من أي وقت مضى”.

ولفت إلى أن قرابة الخمسة ملايين مواطن سوري يعانون من الجوع وعدم توفر المواد الغذائية، مضيفاً أن برنامج الأمم المتحدة يوفر الغذاء لـ4.8 مليون شخص شهرياً.

وفي وقت سابق، حذرت الأمم المتحدة من ارتفاع عدد السوريين المعرضين لانعدام الأمن الغذائي، حيث بلغ عددهم 9.3 مليون، لافتةً أنه من المحتمل أن ينزلق 2.2 مليون آخرين نحو الفقر والجوع في حال عدم تقديم المساعدة العاجلة لهم.

وشهدت سوريا خلال الأشهر الماضية تدهوراً إقتصادياً كبيراً بسبب انهيار قيمة العملة السورية، وانخفاضها إلى مستويات قياسية أمام العملات الأجنبية، الأمر الذي أثر بشكل سلبي على الوضع المعيشي.

يشار إلى أن قيام روسيا والصين باستخدام حق النقض “الفيتو” في مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار يسمح بدخول المساعدات الإنسانية إلى عبر الحدود من عدة نقاط، ضاعف من معاناة السوريين وبشكل خاص المقيمين في محافظة إدلب شمال غربي البلاد، والتي يقطنها أكثر من 5 ملايين شخص معظمهم نازحين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى