سياسي دولي

مركز دراسات يحصي 477 موقعاً للقوات الأجنبية في سوريا.. نصفها لإيران و”حزب الله”

أحصى مركز “جسور” للدراسات وجود 477 موقعاً ونقطة انتشار لمختلف القوات الأجنبية على الأراضي السورية، أكثر من نصفها للميليشيات الإيرانية و”حزب الله” اللبناني.

وشملت النقاط مواقع جميع القوى الخارجية الفاعلة على الأراضي من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وروسيا وتركيا وإيران وحزب الله، وذلك في أكبر تواجد للقوى الأجنبية في تاريخ سوريا الحديث.

وبحسب المركز فإن التحالف الدولي يمتلك 33 موقعاً وقاعدة عسكرية منتشرة في محافظات الحسكة ودير الزور والرقة وريف دمشق، مشيراً إلى أن هذا الانتشار يشكل عائقاً أمام توسع روسيا وإيران شمال شرقي سوريا.

وتنتشر القوات الروسية في 83 قاعدة موزعة على 12 محافظة سورية، وذلك لضمان تحقيق أهدافها الاستراتيجية في ظل التنافس مع تركيا وإيران والولايات المتحدة، وفقاً للمصدر.

وتمتلك القوات التركية 113 نقطة موزعة على 5 محافظات، معظمها في حلب وإدلب، ويشكل هذا التوزع -بحسب جسور- عائقاً أمام انتشار روسيا وإيران وتصعيباً في محاولات النظام للتقدم باتجاه مناطق سيطرة قوات المعارضة.

وأشار المركز إلى أن إيران تمتلك 131 موقعاً عسكرياً في سوريا موزعة ضمن 10 محافظات، غالبيتها في الجنوب، وذلك في محاولة لتحويل المنطقة إلى قاعدة عمليات متقدمة ضد إسرائيل وتأمين الوصول إلى البحر المتوسط عبر ممر بري من طهران وحتى بيروت.

ووفقاً للمصدر فإن ميليشيا “حزب الله” اللبناني تنتشر في 116 موقعاً عسكرياً ضمن 9 محافظات سورية، معظمها في حلب ودرعا، وذلك لحماية طرق الإمداد البري التي تصل بين إيران ولبنان وتشكيل حزام أمني على طول الشريط الحدودي مع سوريا.

جدير بالذكر أن التدخل الأجنبي في سوريا بدأ عقب اندلاع الثورة ضد نظام الأسد، حيث استقدم الأخير ميليشيات حزب الله وإيران في بادئ الأمر ومن ثم الجيش الروسي، في حين انتشرت قوات التحالف الدولي في عام 2014 بهدف محاربة تنظيم الدولة، في حين انتشر الجيش التركي بموجب اتفاقية “آستانة” بهدف مراقبة تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار ومن ثم صد هجمات النظام في إدلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى