سياسي دولي

بوتين: مصالحنا في سوريا أولاً وقبل وكل شيء

أكد الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” أن بلاده تدخلت في سوريا انطلاقاً من رغبتها بتحقيق مصالحها أولاً وليس من باب “التعاطف مع السوريين ومحاربة الإرهاب”.

وذكر “بوتين” أنه عند اتخاذ قراراته تجاه الملف السوري فإنه يسترشد وقبل كل شيء بمصالح الدولة الروسية وليس “بتعاطفه مع الشعب السوري وكراهيته للإرهاب”.

وزعم في تصريحات أدلى بها خلال فيلم وثائقي عرضته قناة “روسيا 1” أن الأحداث التي جرت خلال السنوات الأخيرة أظهرت أن التدخل العسكري الروسي في سوريا “كان القرار الصحيح”.

وادعى “بوتين” أن بلاده شعرت قبل اتخاذ قرار التدخل في سوريا بأن “التهديد الإرهابي” يتزايد، وأن “العصابات” سيطرت على معظم الأراضي السورية وحصنت نفسها بها.

وفي الثلاثين من أيلول/ سبتمبر من عام 2015 أعلنت روسيا وبشكل رسمي تدخلها عسكرياً لدعم نظام الأسد في حربه ضد الشعب السوري، متبعة سياسة الأرض المحروقة ضد المناطق الثائرة.

واستخدمت روسيا خلال حملتها المستمرة منذ أكثر من 5 سنوات مختلف أنواع الأسلحة والذخائر، كما كان لآلتها العسكرية الدور الأكبر في تهجير الملايين من محافظات حلب ودمشق وحمص وإدلب، إضافة إلى ارتكاب عشرات المجازر وقتل الآلاف المدنيين.

يُذكر أن منظمة الدفاع المدني السوري وثقت سقوط 3966 ضحية مدنية بينهم أطفال ونساء، ووقوع 182 مجزرة في سوريا منذ تدخل روسيا عسكرياً وحتى 20 أيلول/ سبتمبر من عام 2020.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى