سياسي دولي

العائلة البريطانية المالكة تواجه أكبر معضلة في تاريخها

 

تواجه العائلة البريطانية المالكة وعلى رأسها الملكة “إليزابيث الثانية” أكبر معضلة في تاريخها هذه الأيام.

وأفادت وسائل إعلام بريطانية باحتمال حدوث المعضلة بعد رفض العمال في قصر “ساندرينغهام” الريفي، عزل أنفسهم بصحبة الملكة والأمير “فيليب” دوق إدنبرة، في عطلة أعياد الميلاد.

وأضافت أن نحو 20 عاملاً في مجالات التنظيف والصيانة وغسيل الصحون، يرفضون قضاء عطلة الأعياد، والتي تستمر أربعة أسابيع، في القصر وعدم قضائها مع عائلاتهم.

وذكرت وسائل الإعلام أن الملكة غاضبة، وأن عمال القصر يؤكدون الوفاء لها ولكنهم “يتعرضون لمزيد من الضغوطات غير المسبوقة” بسبب الإجراءات الوقائية لحماية الشخصيات الملكية من فيروس كورونا.

وأشارت أن المفاوضات ما تزال جارية مع العمال والموظفين، دون الوصول إلى أية نتيجة.

ومنذ بدء المشكلة الحالية، قررت الملكة عزل نفسها مع الأمير فيليب في قلعة “ويندسور”، حيث من المأمول أن تساعد العزلة الذاتية لهما بتهدئة التوترات بين العاملين في القصر.

وغيرت الملكة اليزابيث مكان الاحتفال لأول مرة منذ 33 عاماً، التزاماً بإجراءات الوقاية من كورونا، حيث ستقضيه بصحبة زوجها الأمير فيليب في قلعة ويندسور.

تحرير: حبيبة العمري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى