سياسي دوليغير مصنف

المعلم لباراك: لن نسمح لأية جهة بالتأثير على سلامٍ بين سوريا وإسرائيل

كشف رئيس جهاز المخابرات الخارجي الإسرائيلي (الموساد)، “داني ياتوم”، الثلاثاء، أن وزير خارجية النظام “وليد المعلم” قال لـ”ايهود باراك” أن سوريا لن تسمح لأية جهة بالتأثير على اتفاق سلام بين سوريا وإسرائيل.

وأوضح ياتوم، في حديث للإذاعة العبرية نقله موقع “عربي 21″، أن هذا الحديث جرى أثناء لقائه وإيهود باراك، وليد المعلم في واشنطن عام 1994.

وأشار أنه كان يشغل حينها منصب السكرتير العسكري لرئيس الوزراء “إسحق رابين”، بينما كان إيهود باراك قائداً لأركان الجيش الإسرائيلي، وكان المعلم حينها سفيراً لسوريا في الولايات المتحدة.

وأكد ياتوم أنه التقى حينها أيضاً قائد أركان الجيش السوري “حكمت الشهابي”، ودار اللقاء السري حول المفاوضات السورية الإسرائيلية.

ونوه أن المعلم أعلمه في هذه المفاوضات أن السلام بين سوريا وإسرائيل سيكون “أكثر جوهرية” منه مع الأردن ومصر، “لأن السلام مع سوريا سيحقق سلاماً في كل الشرق الأوسط”.

وأضاف المعلم أنه لن يُسمح لأية جهة بالتأثير على اتفاق سلامٍ بين سوريا وإسرائيل، مضيفاً “سنحميه باعتزاز”.

وعن تحقيق الأمان لإسرائيل، طمأن المعلم ياتوم وباراك بأن أية عملية “إرهابية” لن تخرج من دمشق بعد توقيع الاتفاق.

وسبق لداني ياتوم أن أورد كل هذه الشهادات ضمن مذكراته التي أصدرها عام 2009، تحت عنوان “شريك سر”.

تحرير: حبيبة العمري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى