محلية

تهريب بذور زراعية نادرة من حلب إلى قبو سفالبارد في القطب المتجمد

هرّب باحثون دوليون آلاف البذور الزراعية النادرة من مكان عملهم في “تل حدية” جنوب حلب إلى قبو “سفالبارد” العالمي للبذور في القطب المتجمد.

وكشفت مجلة “وايرد” الأمريكية أن باحثين دوليين تمكنوا من تهريب 116000 من جينات البذور النادرة، عام 2014 بعد انتهاء عملهم جنوب حلب بسبب الحرب، بحسب ترجمة موقع “عربي 21”.

وذكر تقرير المجلة أن الباحثين في “المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة”، والمعروف باسم “إيكاردا”، شحنوا المورد الذي لا يقدر بثمن، وهي الأجزاء الجينية إلى قبو سفالبارد العالمي للبذور، الواقع في منشأة متجمدة بجزيرة قطبية نائية.

وأوضحت أنه تم إرسال ثلاث شحنات بين عامي 2012-2014، قبل ترك المنشأة في حلب.

وأشارت أن  مجموع ما تم شحنه كان 116000 من عينات البذور، التي وضعت بدرجة حرارة -18 تحت الصفر، وكانت تمثل 83% من ممتلكات “إيكاردا” قبل اندلاع الحرب.

ولفتت إلى أن الباحثين نقلوا أنواعاً فريدة ونادرة من الحمص والعدس والبرسيم، ومحاصيل أخرى، لرفد المجموعة الخاصة التي تقدر بنحو 1700 جين للبذور من أنحاء العالم.

وأفاد تقرير المجلة أن الحرب في سوريا، جعلت من الصعب إدامة صيانة “الكنوز الموجودة داخل منشأة حلب”.

ونوهت أن الباحثين نجحوا بتنمية أكثر من 100 ألف من عيناتهم الأصلية، وقاموا بشحن 81 ألف عينة حديثة إلى القبو القطبي لتعزيز المخزون.

كما شحن العلماء بذوراً إلى الدول التي طلبتها، وإلى عدد من العلماء الراغبين في البحث عن أنواع القمع المقاومة للجفاف، وغيرهم من المزارعين الراغبين في الزراعة.

ويقع قبو سيفالبارد الآمن للبذور في الجزيرة النرويجية  “سبتسبرجن” قرب بلدة “لونغياربيين” في أرخبيل سفالبارد  في القطب الشمالي النائي، ويضم مجموعة متنوعة من بذور النباتات في كهف تحت الأرض.

تحرير: حبيبة العمري

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى