سياسي محلي

الإئتلاف يحمّل المجتمع الدولي مسؤولية بقاء الأسد بلا عقاب في الذكرى الثانية لكيماوي دوما

حمّل الإئتلاف الوطني لقوى الثورة المجتمع الدولي المسؤولية التامة لبقاء الأسد بلا عقاب في الذكرى الثانية للمجزرة التي نفذتها قوات الأسد باستخدام الأسلحة الكيماوية في مدينة دوما 7 نيسان 2018.

وأكد البيان الصادر عن الإئتلاف الثلاثاء بأن “المسؤولية المتعلقة بهذه الجريمة لن تسقط عن المجتمع الدولي في معاقبة المسؤولين عنها”.

وأشار الإئتلاف إلى أن “استمرار الفشل الدولي في هذا الإطار والتعطيل الروسي لمسار العدالة لا يعني إعفاء بقية الأطراف عن مسؤوليتهم”.

ونوّه إلى “تقارير المنظمات الدولية والحقوقية التي أثبتت مسؤولية نظام الأسد باستخدام الأسلحة الكيماوية ضد الشعب السوري في مناسبات عدّة.

وجدد الإئتلاف “مطالبته بتفعيل المادة 21 من القرار 2118 المتعلقة بفرض تدابير عملية ضد النظام بموجب الفصل السابع في مجلس الأمن الدولي”.

واستهدفت قوات الأسد المدعومة روسيًا مدينة دوما، في 7 من نيسان من العام الماضي، بقذائف صاروخية تحمل غازات سامة، أسفرت عن مقتل 43 بينهم 10 أطفال وإصابة 500 آخرين.

ووفق أطباء عاينوا الحالات فإن الأعراض المشتركة بين الضحايا تشير إلى حالات اختناق بغاز سام، وترجح المظاهر السريرية أن يكون الغاز المستخدم السارين والكلور المركز.

في حين سارعت روسيا إلى نفي تلك الأنباء وتصعيد القصف لتحقيق اتفاق مع “جيش الإسلام” وإخلاء المدينة من المقاتلين الراغبين في الخروج إلى الشمال السوري، كما سارعت إلى دخول المنطقة قبيل انقضاء الاتفاق وانتهاء عملية “التهجير القسري” لإزالة الدلائل.

الإئتلاف يحمّل المجتمع الدولي مسؤولية بقاء الأسد بلا عقاب في الذكرى الثانية لكيماوي دوما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى