محلية

استهجانٌ طبي لإقامة مباراة بحضور جماهيري في ملعب مدينة إدلب

استهجانٌ طبي لإقامة مباراة بحضور جماهيري في ملعب مدينة إدلب

استهجانٌ طبي لإقامة مباراة بحضور جماهيري في ملعب مدينة إدلب

استهجن طبيب، الثلاثاء، تنظيم إقامة مباراة في ملعب مدينة إدلب بحضور جماهيري كبير.

وقال الطبيب ياسر العمر، في تسجيل صوتي على تطبيق واتس آب، برغم كل النداءات المطالبة بعدم التجمع والبقاء في المنازل ضمن تدبير الحجر المجتمعي للوقاية من فيروس كورونا، يأتي من يجمع الناس في ملعب كرة قدم لإقامة مباراة جماهيرية حاشدة.

وأكد العمر أن الموضوع هنا لا يتعلق بالأهواء الشخصية، وإنما يتعلق بأرواحٍ قد تُزهق بسبب الاستهتار، نظراً لطبيعة المنطقة والاكتظاظ السكاني الكبير والمخيمات التي يصعب فيها الحجر المجتمعي.

وأضاف، جميع دول العالم علقت المناسبات الرياضية والتجمعات للتصدي لفيروس كورونا، ونحن الذين لا باع لنا بكرة القدم، نأتي لنخالف التعليمات ونجتمع لحضور مباراة محلية.

ونوه إلى أن الشمال السوري يحوي 4.5 ملايين نسمة، مجتمعين في بقعة جغرافية صغيرة، لذلك فانتشار الوباء فيها يسبب كارثة إنسانية مهولة لا قدرة لأحد على استيعابها.

ووجه العمر رسالة غاضبة إلى منظمي هذه التجمعات، ليكونوا على قدر المسؤولية وليتمتعوا بالوعي الكافي للتعامل مع هذه المحنة، راجياً التجاوب وتحكيم المنطق في اتخاذ القرارات.

وكانت أقيمت مباراة، الاثنين، في ملعب مدينة إدلب بين فريقي مورك واللطامنة، حضرها نحو 1000 مشجع، بالرغم من تواصل الأطباء والناشطين مع منظمي المباراة لإيقافها، فقوبل طلبهم بالرفض بحجة أنها مباراة نهائية في الدوري المحلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى