غير مصنف

مارك كاتس يدين عنف النظام ويقدم التعازي لأهالي الضحايا في ادلب

أعرب نائب المنسق الإنساني الإقليمي في الأمم المتحدة “مارك كاتس”، الخميس، عن قلقه إزاء العنف المتصاعد في إدلب.

وقال كاتس في بيان نشره: “إنني أشعر بقلق بالغ إزاء التصعيد الحاد في العنف في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، حيث لايزال ما يقرب 3 ملايين من النساء والأطفال والرجال، أكثر من نصفهم من النازحين داخلياً عالقين في تبادل إطلاق النار”.

وأعرب كاتس عن إدانته وحزنه الشديدين تجاه مقتل ثمانية مدنيين خلال اليومين الماضيين، بينهم أربعة أطفال وعمال إغاثة محليين، وإصابة 13 آخرين نتيجة قصف قوات النظام للمناطق المأهولة بالمدنيين، وقدم التعازي لأسر الضحايا.

وذكر في بيانه أن هذا العنف يضاعف معاناة المدنيين في إدلب، حيث لايزال الملايين منهم بحاجة ماسة للمساعدة، وخاصة مع تفشي فيروس كورونا، وقدوم فصل الشتاء والذي سيواجهون به الأمطار الغزيرة ودرجات الحرارة الباردة.

وختم كاتس بيانه بدعوة لوقف النزاع تماشياً مع دعوة العالم لوقف إطلاق النار، واتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية المدنيين وفق القانون الانساني الدولي.

يذكر أن مارك كاتس يتابع عن كثب تطورات الأوضاع الإنسانية في الشمال السوري، ويبذل جهوداً حثيثة لوضع حد لمعاناة المدنيين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: