سياسي دولي

السعودية دعم و تطبيع مع نظام الأسد بنكهة اقتصادية

السعودية دعم و تطبيع مع نظام الأسد بنكهة اقتصادية

 

قالت الهيئة العامة للجمارك السعودية، الثلاثاء، إن هناك سلاسة بتدفق الصادرات السورية عبر المنافذ الحدودية إلى الأسواق المحلية.

وأكدت الهيئة في تصريح لصحيفة الشرق الأوسط أن منفذ “الحديثة” سجل منذ آب 2016 وحتى شهر تشرين الأول الماضي مرور أكثر من 688 شاحنة محملة بالبضائع عبره، فيما غادرت من المملكة في ذات الفترة أكثر من 799 شاحنة.

وأضافت أنه لا إجراءات استثنائية في التعامل مع الشاحنات السورية، و إنما تطبق عليها الإجراءات المعتمدة من قبل هيئة الجمارك كسائر الشاحنات من البلدان الأخرى.

وحول أنواع البضائع البضائع المسموح بها، فقد أكدت الهيئة أنه يسمح بدخول البضائع المسموح بها وفق القوانين الناظمة لعمل الهيئة مع كافة الدول.

وكانت وكالة سبوتنيك الروسية، ذكرت نهاية شهر أيلول الماضي، أن السعودية أصدرت قراراً بمنح السائق السوري “فيزا” عند معبر الحديثة على الحدود السعودية الأردنية.

وتخول الفيزا السائق السوري دخول دول الخليج عبر السعودية، في تطور جديد بسير العلاقات الاقتصادية مع نظام الأسد.

وشهدت أسواق مناطق سيطرة النظام، لاسيما دمشق، مضاعفة في أسعار الخضروات والفواكه بعد عودة الصادرات السورية إلى السعودية ودول الخليج.

الجدير ذكره أن تقارير عديدة أكدت وجود تنسيق و دعم من قبل حكومتي الإمارات و السعودية مع نظام الأسد، في خطة لقمع الثورة السورية وإعادة تدوير نظامه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى