محلية

إصابات مدنية بإطلاق النار من قسد على متظاهرين منددين بمعاداة فرنسا للإسلام شرق ديرالزور

خاص ـ شاهد

أصيب عدة مدنيين، الأحد، بإطلاق قسد النار على المتظاهرين المنددين بمعاداة فرنسا للإسلام، بعدة بلدات شرق ديرالزور.

وقال مراسل “شاهد”، إن سبعة مدنيين أصيبوا، منها إصابات خطيرة، بإطلاق قسد النار لتفريق مظاهرة منددة بالإساءة للإسلام في فرنسا، في بلدتي الشحيل وغرانيج شرق ديرالزور.

وأضاف أن مئات المدنيين تظاهروا في قرى وبلدات غرانيج والشحيل والبصيرة والصبحة وذيبان، ضد سياسة فرنسا المعادية للإسلام.

وأوضح أن المتظاهرين حرقوا أعلام فرنسا وطالبوا بطرد الجنود الفرنسيين المشاركين ضمن قوات التحالف من المنطقة نهائياً.

ونوه أن قسد تصدت للمظاهرات بإطلاق الرصاص الحي لتفريق المحتجين.

وتشارك فرنسا في قوات التحالف الدولي شرق الفرات، وتضم قاعدة العمري العسكرية نحو 30 جندياً فرنسياً.

وأدى تهجم الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” على الإسلام، ومطالبته باستمرار نشر الصور الكاريكاتورية المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم، إلى غضب إسلامي وعربي واسع، تمثل في المظاهرات ومقاطعة المنتجات الفرنسية.

تحرير: حبيبة العمري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى