سياسي دوليميدانية

الإزيديون يناشدون المجتمع الدولي للكشف عن مصير أبنائهم المختطفين لدى PKK

ناشد الأزيديون في قضاء سنجار شمال العراق، الأممَ المتحدة والمجتمع الدولي، للعمل على كشف مصير أبنائهم المختطفين لدى تنظيم PKK.

ونقلت وكالة الأناضول التركية، الجمعة، شهادات لبعض الأهالي الأزيديين ممن اختطف تنظيم PKK أبناءهم.

وأعربت امرأة عن حزنها بعد اختطاف عناصر من PKK ابنتها الصغرى، بعد ترددهم عدة مرات إلى حيهم والوقوف أمام منزل الأم وابنتها.

وأضافت أن التنظيم يمنع الأهالي من التواصل مع أبنائهم المختطفين أو رؤيتهم أو معرفة مصيرهم، وناشدت المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية للتدخل وإنقاذ أبنائهم.

وصرّح نائب محافظ نينوى “سيروان روجبياني” لإحدى القنوات التلفزيونية العراقية، أن وجود تنظيمات مثل “الحشد الشعبي” و”PKK” في سنجار شمال العراق يشكل خطراً على حياة وعودة الإيزيديين إلى منازلهم.

كما أعرب نائب الزعيم الروحي للإيزيديين، “مير عصمت تحسين بيك” عن عدم رغبتهم بوجود “PKK” في سنجار، مؤكدًا على ضرورة مغادرة المنظمة للمنطقة، في تصريحات لوكالة الأناضول في أيلول العام الماضي.

وعانت أقلية الأزيديين من الاضطهاد ومختلف الانتهاكات من داعش، أثناء سيطرتها على سنجار، وتنظيم PKK الذي ينشط في محافظة نينوى العراقية منذ 2014.

تحرير: حبيبة العمري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى