غير مصنف

“نقف معاً إلى جانب إدلب” حملةٌ لإيواء 20 ألفاً من قاطني المخيمات الحدودية

أطلقت تركيا حملة “نقف معاً إلى جانب إدلب” لإيواء آلاف العائلات المهجرة والقاطنة في المخيمات الحدودية، حيث ساهم الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” وزوجته “أمينة أردوغان” ببناء 57 منزلاً.

وتهدف المرحلة الأولى من الحملة إلى بناء 20 ألف منزل مبني من قوالب الفحم الحجري لإيواء 20 ألف عائلة، في مساحة 39 متراً مربعاً، وبتصميم يضم غرفتين ومطبخ وحمام وفناء، بناء على طلب السوريين أنفسهم.

وتم بناء المنازل في بلدة كللي ودير حسان وبابسقا وأطمة والشيخ بحر، بدعم وصل حتى 700 مليون ليرة تركية حتى الآن.

وتشمل المرحلة الثانية من الحملة بناء 50 ألف منزل مصنوعة من قوالب الحجارة في محيط مدينة إدلب.

وسيتم إيواء العائلات القاطنة في المخيمات على الحدود السورية التركية، مع مراعاة مدة بقائهم في المخيم.

ويستمر “الهلال الأحمر التركي” والمنظمات المدنية والحكومية والمدنيون في تركيا بإرسال الدعم إلى المحتاجين في المنطقة، خاصة بعد الحملة العسكرية لقوات النظام وروسيا بداية العام الجاري، والتي تسببت بتهجير نحو مليون ونصف مليون مدني نحو المخيمات الحدودية.

تحرير: حبيبة العمري

‫3 تعليقات

  1. أنا مُهجر من درعا متزوج ولدي ٣ أطفال صغار وليس لدي مؤوى
    الرجاء المساعدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى