إنسانية

منظمة حقوقية توثق مقتل 122 مدنياً خلال شهر آب

 

منظمة حقوقية توثق مقتل 122 مدنياً خلال شهر آب

 

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ،مقتل 122 مدنياً خلال شهر آب المنصرم.

وجاء في تقرير نشرته الشبكة، الثلاثاء، أن “ما لا يقل عن 122 مدنياً بينهم 21 طفلاً و7 سيدات، و1 من الكوادر الطبية قد تمَّ توثيق مقتلهم في آب 2020 على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا”

وأضاف التقرير بأن “20% منهم قتلوا نتيجة انفجار ألغام، إضافة إلى تسجيل مجزرة واحدة و13 ضحية قتلت بسبب التعذيب”

وسلّط التقرير الضوء بشكل خاص على الضحايا من الأطفال والنساء، والضحايا من الكوادر الطبية والضحايا الذين قضوا بسبب التعذيب، كما ركّز على المجازر، التي ارتكبتها أطراف النزاع طيلة الشهر المنصرم.

وبحسب التقرير “فإنَّ فريق توثيق الضحايا في الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد وثَّق في آب مقتل 122 مدنياً بينهم 21 طفلاً و7 سيدات (أنثى بالغة)، منهم 12 مدنياً بينهم 1 سيدة قتلوا على يد قوات النظام السوري. و3 مدنيين قتلوا على يد القوات الروسية، و1 على يد تنظيم داعش.

وأشار التقرير إلى أن “قسد قتلت في آب 8 مدنيين بينهم 1 طفلاً و1 سيدة. كما سجَّل التقرير مقتل 97 مدنياً، بينهم 20 طفلاً، و5 سيدة على يد جهات أخرى. كما وثق التقرير مقتل طبيب واحد بسبب التعذيب على يد قوات النظام السوري”.

أكَّد التقرير أنَّ النظام خرق القانون الدولي الإنساني والقانون العرفي، وقرارات مجلس الأمن الدولي كافة، وبشكل خاص القرار رقم 2139، والقرار رقم 2042، والقرار رقم 2254 وكل ذلك دون أية محاسبة”.

و طالب التَّقرير مجلس الأمن “باتخاذ إجراءات إضافية بعد صدور القرار رقم 2254، وشدَّد على ضرورة إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين، بمن فيهم النظام الروسي بعد أن ثبت تورطه في ارتكاب جرائم حرب”.

ودعا إلى “تطبيق مبدأ مسؤولية الحماية (R2P)، خاصة بعد أن تم استنفاذ الخطوات السياسية عبر جميع الاتفاقات وبيانات وقف الأعمال العدائية واتفاقات أستانا، مؤكداً على ضرورة اللجوء إلى الفصل السابع وتطبيق مبدأ مسؤولية الحماية، الذي أقرَّته الجمعية العامة للأمم المتحدة”.

وشدد التقرير على “ضرورة قيام المنظمات الإنسانية بوضع خطط تنفيذية عاجلة بهدف تأمين مراكز إيواء كريمة للمشردين داخلياً، وبذل جهود في عمليات إزالة الألغام على التوازي مع العمليات الإغاثية كلما أتيحت الفرصة لذلك”.

ويتصدر النظام وروسيا والمليشيات الإيرانية قائمة الإجرام في سوريا، عبر عمليات القصف العشوائي والقتل تحت التعذيب، وعمليات الإخفاء القسري والتعسفي بحق المدنيين دون أن يحرك المجتمع الدولي ساكناً لإنقاذهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى