سياسيدولي

وفاة مدرّس مصري بظروف غامضة في معتقلات “السيسي”

صورة تعبيرية

كشفت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات”، الأحد، عن وفاة المدرس المصري المعتقل لدى قوات الأمن المصرية “عبد الرحمن بخيت”.

وأوضحت التنسيقية أن “بخيت” توفي السبت، بعد خمسة أيام من ظهوره عقب فترة اختفاء قسري، في مركز احتجاز “فرق قوات الأمن المركزي” بمحافظة أسيوط جنوبي مصر.

ونقلت عن حقوقيين تخوفهم من أن يكون “بخيت” تعرض للتعذيب خلال أيام اختفائه القسرية، خصوصاً أن تصريح الدفن لم يطلع عليه أحد.

وكانت قوات الأمن المصرية اعتقلت “بخيت” من منزله بالقاهرة، في 28 حزيران الماضي، واختفى قسرياً ما يقارب الأسبوعين، قبل أن يعرض على نيابة أسيوط يوم 13 تموز الجاري، وبعد 5 أيام من ظهوره أعلنت وفاته.

وتشهد الحريات في مصر تراجعاً كبيراً بفعل الممارسات الأمنية التي يتبعها نظام السيسي ضد المعارضين، أو المنتقدين. ما يشكل تخوفاً كبيراً من العودة إلى زمن الاستبداد العسكري الذي كان قائماً قبل الثورة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: