سياسيدولي

وضعُ مسؤولين قيد الإقامة الجبرية والكشف عن هوية مالك كمية السماد الكيماوي المنفجر في بيروت

قرر مجلس الوزراء اللبناني، الأربعاء، وضع كل المسؤولين المعنيين بانفجار مرفأ بيروت قيد الإقامة الجبرية طيلة فترة التحقيق، كما كشفت وسائل إعلامية روسية عن هوية مالك كمية السماد الكيماوي المنفجر في المرفأ.

وقالت قناة “الجديد” اللبنانية، إن وزيرة المهجرين ​”غادة شريم” قالت، سيتم فرض الإقامة الجبرية لكل من أدار عملية التخزين وحراسة وتمحيص الملف حتى 4 آب 2020.

وأوضحت الوزيرة أن الإقامة الجبرية هي شبه توقيف خارج السجن، حيث سيُمنع المسؤولون من السفر وممارسة أي عمل، لحين ثبوت الأدلة، منوهة أن عدداً من المسؤولين اللبنانيين “سيمكثون في بيوتهم ويُمنعون من مزاولة أعمالهم، إلى حين انتهاء تحقيقات لجنة التحقيق الخاصة، ومدتها 5 أيام”.

وأقر مجلس الوزراء فرض حالة الطوارئ في بيروت، التي أُعلنت مدينة منكوبة.

وذكر الإعلام الروسي أن مواطناً روسياً يدعى إيغور غريتشوشكين، هو مالك شحنة سماد نترات الأمونيوم الكيماوي، حيث وصلت سفينته إلى مرفأ بيروت قبل ست سنوات وعلى متنها 2750 طناً من السماد.

وأضاف أن الشحنة كانت في طريقها من مدينة باتومي في جورجيا إلى موزمبيق في القارة الأفريقية، إلا أن عطلاً أصاب السفينة في مرفأ بيروت، مما جعل صاحبها يتخلى عنها ويتركها في المرفأ.

وأوضح الإعلام الروسي أن سلطات مرفأ بيروت، أفرغت الحمولة في مخازن المرفأ نظراً لخطورتها، وبقيت هناك دون اتخاذ الإجراءات المناسبة بحقها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: