سياسي محلي

وسائل اعلام تركية: الولايات المتحدة وفرنسا تمارس ضغوطاً على “المجلس الوطني الكردي” للانسحاب من “الائتلاف الوطني

قالت وسائل إعلام تركية الأحد، إن كل من الولايات المتحدة وفرنسا تمارسان ضغوطاً على “المجلس الوطني الكردي” للانسحاب من “الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة” السورية، وتشكيل كتلة سياسية جديدة مع تنظيم “PKK-YPG” الإرهابي.

وذكرت قناة trt التركية في تقرير لها نشر عبر موقعها الإلكتروني، أن ذلك يأتي ضمن مساعٍ من البلدين لإضفاء مشروعية دولية على التنظيم الإرهابي، من خلال استغلال شرعية المجلس الوطني الكردي.

وأفادت مصادر كردية معارضة، لمراسل الأناضول (فضلت عدم كشف اسمها)، أن الولايات المتحدة وفرنسا طلبتا من المجلس الانسحاب من الائتلاف وتشكيل كتلة سياسية مع “YPG” الإرهابي، لتمثيل الأكراد في المفاوضات حول الوضع في سوريا.

وأشارت المصادر إلى أن أمريكا وفرنسا طلبتا أيضاً من رئيس إقليم كردستان بشمال العراق نيجرفان بارزاني، المساعدة في الضغط على أعضاء المجلس للقبول بهذا الطلب، بصفته الداعم الأكبر لهم.

وأوضحت القناة، أن واشنطن وباريس تسعى من خلال هذا التحرك إلى سحب الورقة الكردية من يد الائتلاف، ووضعها في يد إدارة جديدة تنوي إنشاءها شمال شرقي سوريا مكونة من “YPG” الإرهابي والمجلس الوطني الكردي.

وأصدر المجلس الوطني الكردي السبت بياناً نفى فيه الأنباء المتداولة حول انسحابه من الائتلاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى