محلي

وسائل إعلام: انتخابات برلمان النظام تفوقت كوميدياً على جميع الدورات السابقة

 

وسائل إعلام: انتخابات برلمان النظام تفوقت كوميدياً على جميع الدورات السابقة

اعتبرت وكالة الأناضول التركية في تقرير لها اليوم الأربعاء، أن انتخابات برلمان نظام الأسد التي جرت في 19 تموز الجاري، فريدة من نوعها، وتفوقت “كوميديا” على جميع الانتخابات النيابية التي سبقتها.

وأضافت أن “النتائج لم تأت بأية مفاجآت تذكر، أو على صعيد سيطرة حزب البعث على مجلس الشعب بالأغلبية المطلقة، أو السردية الإعلامية التي ركزت على توجيه الرسائل للخارج”.

وأشارت إلى أنه “على كل مرشح أن يضع اسمه بعد أسماء قائمة البعث، أي على كل مرشح أن يروج بشكل تلقائي لأسماء قائمة البعث، ذلك أنه لا يسمح للمطابع، بأمر من المخابرات، أن تطبع أي قائمة دون أن تكون عليها أولاً قائمة البعث، وعليه فإن كل المرشحين ملحقون بقائمة البعث”.

وكشف التقرير بأنه “لا يحق للمرشحين اقتراح مشاريع قوانين بأنفسهم، لأن القانون يفرض وجود عشر نواب لاقتراح قانون، وهذا لن يتم لأن مندوبي البعث يشكلون 70% من البرلمان ويقفون في وجه أي اقتراحات مستقلة”.

وأوضحت أن “وزير عدل النظام “هشام الشعار”، اعتبر أن عدد من يحق لهم الاقتراع وفق سجلات وزارتي الداخلية والعدل، نحو 19 مليوناً فيما بلغ عدد الذين مارسوا حقهم الانتخابي 6 ملايين و224 ألفاً و687 ناخباً ما يعني أن نسبة المشاركة بلغت حوالي 33.17 بالمئة”.

ونوّهت إلى أن “قادة الميليشيا المسلحة أقدموا على ترشيح أنفسهم، ووضع قوائم مستقلة مع أشخاص تابعين لهم كإجراء احتياطي، بالإضافة لترشيح أقارب قادة بارزين في النظام.

وحرص النظام من خلال العملية الانتخابية، على تحسين صورته والحد من الأضرار التي أصابته بعد ظهور الخلافات بين بشــار الأسد وابن خاله رامـي مخلوف للعلن، وما صاحبها من تراشق إعلامي وتبادل للاتهامات.

وبحسب الوكالة أن “الولايات المتحدة الأمريكية رفضت الانتخابات البرلمانية، واعتبرتها غير شرعية، وتوعد السفير جيمس جيفري المسؤول عن الملف السوري في الخارجية الأمريكية بفرض عقوبات جديدة”.

الجدير ذكره أن العديد من التقارير أشارت إلى وجود عدد كبير من الشخصيات المثيرة للجدل في قائمة المرشحين، والتي عُرف عنها الولاء لإيران، أو الانتساب إلى إحدى الميليشيات التابعة لطهران ضمن قوائم المستقلين.

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: