دولي

هيئات دينية تدين مهاجمة الرئيس الفرنسي الإسلامي

هيئات دينية تدين مهاجمة الرئيس الفرنسي الإسلامي

 

أدانت هيئات دينية وعلمية في العالم الإسلامي، اليوم، مهاجمة الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” الدين الإسلامي ودعوته لتجديده.

وصرّح الأزهر الشريف في بيان، أن “ما قاله الرئيس الفرنسي عنصرية وتؤجج مشاعر ملياري مسلم حول العالم”.

وأضاف بأن “الاتهامات التي زعمها الرئيس الفرنسي باطلة ولا عاقة لها بصحيح الدين الإسلامي، وشدد على رفضه للتصريحات”.

ومن جانبه ردّ الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على تصريحات ماكرون موضحًا أن المقتنعين بالإسلام يزدادون كل يوم، “فهو ليس في أزمة، وإنما الأزمة في الجهل بمبادئه وحقائقه والحقد عليه وعلى أمته، فهي أزمة فهم وأزمة أخلاق”.

ووصف الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” الرئيس الفرنسي بالوقح، وأن تصريحاته “استفزازية وفاقدة للاحترام” بسبب قوله إن الإسلام يعيش أزمة في كل مكان في العالم.

الجدير ذكره أن تصريحات ماكرون تأتي بشكل متزامن مع استعداده لطرح مشروع يهدف لمكافحة من يوظفون الدين بالتشكيك في قيم الجمهورية الفرنسية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: