محلي

نشطاء الحراك الثوري: تحرير الشام اعتدت بالضرب على إعلاميين في محافظة إدلب

 

نشطاء الحراك الثوري: تحرير الشام اعتدت بالضرب على إعلاميين في محافظة إدلب

 

استنكر ناشطو الحراك الثوري في محافظة إدلب، الأربعاء، تصرفات تحرير الشام الأخيرة التي تمارسها ضد أطراف معروفة وأكدو وقفوهم في صف الإعلاميين الذين تعرضو للضرب من قبل عناصر أمنية في مدينة أريحا جنوب محافظة إدلب.

وقال الناشطون في بيان تداول على مواقع التواصل الاجتماعي. إن عناصر أمنية تنتمي لفصيل “هيئة تحرير الشام”، اعتدت على ناشطين إعلاميين على الطريق الدولي “أم 4” شمال مدينة أريحا، حيث تعرض عدد من الزملاء لضرب مبرح دون مبرر بعد مرور دورية روسية تركية.

وأضاف البيان، أن تكرار مثل هذه الممارسات “كل مرة بحجج جديدة”، يدل بشكل قطعي على وجود سياسة ممنهجة في محارية الكلمة والصورة الحرة، وهذا يعطي انطباعاً عاماً أن المنطقة ليست آمنة للعمل الإعلامي، مع تكرار تلك التعديات دون محاسبة.

وأكد البيان، رفض أي تعد على حقوق الناشطين في تغطية الأحداث بالمنطقة ورفض أي تضييق على حرية العمل الإعلامي.

وأشار البيان إلى أن، استمرار الطريقة الأمنية القمعية بحق النشطاء المدنيين شكل من أشكال القمع والاستبداد ومصادرة الحريات، فضلاً عن المعاناة التي تلحق بالنشطاء وذويهم، ويستوجب على السلطات في المنطقة كبحها وتحمل المسؤولية في عدم تكرارها.

واعتدى عناصر لحاجز أمني في مدخل مدينة أريحا على الناشطين “عمر حاج قدور” وهو مصور وكالة الصحافة الفرنسية (AFP)، و صافي حمام مراسل قناة الجزيرة مباشر ومعاذ العباس مراسل وكالة بلدي نيوز، إضافة لعدد من زملائهم.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق