إنساني

نداء من مديرية صحة إدلب و ارتفاع مؤشر الخطورة

 

نداء من مديرية صحة إدلب و ارتفاع مؤشر الخطورة

 

أطلقت مديرية صحة إدلب نداءً مساء الجمعة، للمخالطين لحالة المرأة المصابة بفيروس كورونا القادمة من مناطق سيطرة النظام عبر معابر التهريب.

وجاء في بيان نشرته المديرية قبل قليل، “يُطلب من جميع الأشخاص الذين قدموا من مناطق سيطرة النظام إلى محافظة إدلب يوم الأربعاء تاريخ 22 تموز 2020 وما بعده، وخاصةً المرافقين للحالة المثبتة في مدينة سرمين، ضرورة الالتزام بالحجر المنزلي لمدة ١٤ يوم”.

ووضعت المديرية أرقاماً للتواصل لمتابعة الحالات وتلقي الإرشادات اللازمة عبر واتس أب.

وحذرت نقابة أطباء الشمال من خطورة الحالة الجديدة كونها خالطت شريحة واسعة عبر رحلتها إلى المناطق المحررة، ووصفتها بأنها سلالة أشد فتكاً، و دعت السلطات المختصة لتكثيف جهودها في ضبط الحدود مع مناطق النظام لمنع تهريب البشر.

ونشر الطبيب طراف الطراف منشوراً قال فيه “تكمن خطورتها في أنها لسيدة قدِمت من مدينة حلب بالتهريب منذ يومين، بحافلة تقل 14 راكبا عدا السائق كلهم خالطوها وعلى خطورة عالية للإصابة وهي لا تعرف اسم واحد منهم ولا تعرف السائق مخالطون مجهولون انتشروا بالمجتمع و كونهم دخلوا بطريقة غير شرعية سيحرصون على أن لا يبلغوا السلطات الصحية أنهم كانوا مخالطين”.

وأضاف الطراف “للأسف تأتي هذه الحالة بعد أن تم احتواء العنقود الذي كانت بدايته طبيب بمشفى باب الهوى بفضل الوعي و المسؤولية العالية التي أظهرها كادر المشفى والجهود الجبارة التي بذلتها المؤسسات الصحية”.

وكانت شبكة الإنذار المبكر في وحدة تنسيق الدعم اعلنت مساء الجمعة تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في الشمال السوري بعد صدور نتيجة تحليل لامرأة قادمة من مناطق سيطرة النظام عبر معابر التهريب.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: