إنساني

ناشطون أتراك يتضامنون مع طفلة سورية تعرضت للاغتصاب

صورة منقولة للطفلة

شارك عدد من الناشطين الأتراك بحملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي للتضامن مع طفلة سورية (9 أعوام) تعرضت للاغتصاب على يد تركي في ولاية دنيزلي غربي تركيا.

وشارك على وسم “كن صوت ريان” العديد من الناشطين الأتراك والعرب عبر موقع “تويتر” في إشارة إلى الطفلة السورية التي تعرضت للاغتصاب.

وعلقت ناشطة على الجريمة بالقول: “طفلة لاجئة تعرضت للاغتصاب من قبل شاب تركي، عائلة الطفلة تشكو تعتيم الإعلام وعدم إطلاع الرأي العام على الجريمة”.

ونقل موقع تلفزيون سوريا عن والدة الطفلة، أن طفلتها ريان (9 سنوات) تعرّضت لـ اغتصاب قبل أسبوع من الآن مِن قبل شاب تركي، وذلك بعد استدراجها مِن حديقة قرب المنزل.

وأوضحت والدة الطفلة، أن طفلتها – لديها إعاقة ذهنية – وقد خرجت مِن المنزل، صباح الأربعاء الفائت، إلى الحديقة القريبة وهناك استدرجها الشاب التركي – مستغلاً إعاقتها – إلى منزل مهجور في منطقة “ديلك طاش” التي تسكنها في ولاية دينزلي، مشيرةً إلى أن الشاب قاصر أيضاً ويبلغ مِن العمر 16 عاماً تقريباً.

الجدير ذكره أن أهل الفتاة تقدموا بشكوى للشرطة التركية، وبعد التحرّي والاستكشاف تمكّنت السلطات في المنطقة من القبض على الفاعل، لينال عقابه، وبحسب المصادر فإنّ قرار المحكمة يصدر بحقه بعد ثلاثة أشهر.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق