إنساني

ناشطة بريطانية تنتقد بلادها بسبب ترحيلها طالبي لجوء سوريين قسراً

ناشطة بريطانية تنتقد بلادها بسبب ترحيلها طالبي لجوء سوريين قسراً

 

انتقدت ناشطة بريطانية تعيش في مدريد، سلوك الحكومة البريطانية التي رحلت، الأسبوع الماضي، أحد عشر طالب لجوء سورياً قسراً إلى إسبانيا.

وأكدت وسائل إعلام أن الناشطة ساعدت اللاجئين الذين تركوا بلا مأوى في شوارع العاصمة الإسبانية مدريد بعد ترحيلهم من بريطانيا.

وذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية تصريحات الناشطة “باربرا بومفريت”، وهي مستشارة لشركات حول المسؤولية الاجتماعية في غرناطة، والتي قالت فيها “إنها تريد تقديم الدعم لطالبي اللجوء، خاصة عندما علمت أنهم تركوا في الشارع”.

وأضافت بومفريت “كمواطنة بريطانية، أشعر بالخجل من ترك حكومتنا طالبي اللجوء في الشوارع بدون أي دعم على الإطلاق”.

وتابعت “كما أرى، فإن الاختلاف الوحيد بيني وبين هؤلاء الناس هو الحظ، وإذا كنت سيئة الحظ ووجدت نفسي في موقف مشابه، آمل أن أجد شخصا على استعداد لمساعدتي”.

وكانت وزارة الداخلية البريطانية وضعت السوريين في رحلة متجهة إلى مدريد الأسبوع الماضي، بعد وصولهم إلى المملكة المتحدة في قوارب صغيرة من مدينة كاليه الفرنسية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: