سياسي

ميشيل كيلو لـ”شاهد”: العدوان الروسي ضمن بقاء الأسد على كرسيه مقابل تضييع استقلال سوريا

خاص ـ شاهد

قال المعارض السوري “ميشيل كيلو”، إن العدوان الروسي على سوريا ضمن بقاء الأسد على كرسيه، مقابل تضييع استقلال البلاد وكيانها الوطني وكرامتها.

وأكد كيلو في تصريح خاص لـ”شاهد”، الخميس، أن العدوان الروسي على الشعب السوري حول البلاد إلى قاعدة عسكرية روسية وتابع سياسي واقتصادي لها، لتنهبها كيفما شاءت.

وأضاف أن العدوان أثر حتى على النظام نفسه، فتحول من نظام آل الأسد إلى نظام تديره روسيا وتطوعه أكثر فأكثر، حتى بات عميلاً لها ينفذ تعليماتها من غير أي نقاش أو اعتراض.

وأشار كيلو إلى الجرائم التي ارتكبها العدوان الروسي على الشعب منذ تدخله عام 2015، فقتل وهجّر وشرّد وهدم منازل آلاف المدنيين، كما استهدف البنية التحتية والمرافق العامة من مدارس ومخابز ومستشفيات وأسواق ودور عبادة.

ونوه أن العدوان الروسي حرم الشعب من تحقيق مطالبهم في الحرية والعدالة والمساواة، وفرض عليهم القرارات الروسية التي أدت إلى حالة من العنف أدت لتراجع قضيتهم.

وبدأ العدوان العسكري الروسي بشكل مباشر في سوريا في 30 أيلول 2015، وأدى لارتكاب جرائم ضد الإنسانية، بالإضافة لاحتلال موانئ ومنشآت عسكرية واقتصادية هامة في البلاد.

تحرير: حبيبة العمري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: