محلي

موقع “اقتصاد” يكشف عن علاقة تربط وليد المعلم برجل الأعمال محمد حمشو

كشف موقع “اقتصاد” عن وجود علاقة تربط بين وزير خارجية النظام “وليد المعلم” ورجل الأعمال الداعم للنظام “محمد حمشو”.

وقال تقرير للموقع، السبت، حول خلفية المعلم المالية، إن ظهور محمد حمشو في مراسم دفن المعلم قبل أيام، وحمله للنعش تكشف عن وجود علاقة وطيدة بين الرجلين، مما يفصح عن بعض مفاتيح المعلم المالية.

وعاد تقرير الموقع بالذاكرة إلى عام 2013، حين حضرت “شذى” ابنة المعلم حفلاً تنكرياً باذخاً أقامته “رانيا دباس” زوجة حمشو، تحت عنوان “حريم السلطان” في بلدة يعفور بريف دمشق، وتصدرت صورتها حينها مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب ارتداء المشاركات لأزياء مستوحاة من المسلسل التركي”حريم السلطان”.

ورأى التقرير أن زوجة حمشو لم تكن لتدعو ابنة المعلم على حفل كهذا إن لم تكن العلاقة بين العائلتين وطيدة.

وأشار ديبلوماسي منشق، رفض الكشف عن هويته بحسب الموقع، أن واجهة المعلم الاقتصادية في الخارجية التابعة للنظام، شخص ينحدر من بلدة سرغايا بريف دمشق واسمه “هشام القاضي”.

وكان القاضي يعمل موظف استعلامات في الخارجية، إلى أن اصطحبه المعلم معه إلى واشنطن بعد تعيينه سفيراً فيها، وحين عودته إلى وزارة الخارجية بات للقاضي مكتب مستقل فيها.

وشهد الديبلوماسي عدة مواقف للمعلم وهو يحيل مراجعيه إلى هشام القاضي، كما عاين سفراء دوليين يقفون على باب القاضي بانتظار السماح لهم بالدخول، مع أنه لا يحمل سوى شهادة ابتدائية.

وتوفي وزير خارجية النظام “وليد المعلم” في 17 تشرين الثاني الجاري، لتفتح وفاته ملفات كثيرة عن حياته المالية وعلاقاته بالتجار الداعمين للنظام وثروته التي جمعها بعد أربعة عقود من عمله الديبلوماسي.

تحرير: حبيبة العمري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: