محلي

من “جميلة بوحيرد” إلى “سعاد الكياري” مديرية التربية بإدلب تستبدل اسم مدرسة

أصدرت مديرية التربية والتعليم في إدلب، الأربعاء، قراراً باستبدال اسم مدرسة “جميلة بوحيرد” باسم الشهيدة “سعاد الكياري”.

ورحب ناشطون سوريون بالقرار على وسائل التواصل الاجتماعي معتبرين “سعاد الكياري” رمزاً وطنياً سوريا يجب تكريمه.

وكانت الشهيدة “الكياري” قد قاتلت إلى جانب المقاتلين من فصائل الجيش الحر، في مدينتها “أبو الظهور” أثناء اقتحام قوات نظام الأسد والمليشيات الموالية له للمنطقة، واستشهدت عام 2018.

ويأتي استبدال اسم “بوحيرد” لأنها وقفت إلى جانب نظام الأسد في حربه ضد الشعب السوري، ناسفة مفهوم التضحية والبطولة التي خدعت الأجيال العربية، حين قدمتها الأنظمة على أنها من أبرز الوجوه النسائية المناضلة ضد الاستعمار في الوطن العربي.

وكانت الجزائرية “جميلة بوحيرد” أعلنت وقوفها إلى جانب نظام الأسد في حربه ضد الشعب السوري، إضافة إلى تأييدها لنظام السيسي، لكنها وفي مفارقة غريبة وقفت ضد ترشح الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة إلى الحكم مرة جديدة عبر مشاركتها في مظاهرات الجزائر ضد بوتفليقة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: