إنساني

منسقو الاستجابة: يعبر عن قلقه من استهداف الكوادر الإنسانية مع تفشي وباء كورونا في الشمال

منسقو الاستجابة: يعبر عن قلقه من استهداف الكوادر الإنسانية مع تفشي وباء كورونا في الشمال

 

صرّح فريق “منسقو استجابة سوريا”، الإثنين، عن بالغ قلقه إزاء عمليات استهداف العمال الإنسانيين في الشمال السوري، واصفاً إياها بـ “جرائم الحرب”، بالتزامن مع تفشي فيروس “كورونا” المستجد.

جاء ذلك في بيان نشره فريق الاستجابة قال فيه أن ” عمليات الخطف ومحاولة الاغتيال لكوادر العمل الإنساني في شمالي سوريا ترقى لـ “جرائم حرب””.

وأضاف أن “المسؤولين عن المنطقة يتحملون المسؤولية الكاملة للحفاظ على الكوادر الإنسانية”.

ودعا البيان إلى “إلزام كافة الجهات باحترام القانون الدولي وحماية العمال الإنسانيين والعمل على توقيع اتفاقية احترام القانون الإنساني وتجنيب المدنيين والعمال الإنسانيين عمليات الاستهداف”.

وعزى الفريق “كوادر الهلال الأحمر التركي بفقدانه أحد موظفيه وإصابة موظف آخر نتيجة هجوم مسلح أثناء تأديته عمله الإنساني في مساعدة المدنيين في منطقة تل بطال بريف مدينة الباب شرق حلب”.

الجدير ذكره أن مخبر الترصد الوبائي التابع لشبكة الإنذار المبكر، سجّل، أمس الأحد، أعلى إحصائية لعدد الإصابات بفيروس كورونا في شمال غرب سوريا، حيث بلغت 52 إصابة موزعة بين ريفي حلب وإدلب.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: