إنسانيمحلي

منسقو الاستجابة يصدر بياناً لتفنيد مؤتمر اللاجئين أهدافه وحيثياته

منسقو الاستجابة يصدر بياناً لتفنيد مؤتمر اللاجئين أهدافه وحيثياته

 

أكد فريق منسقو الاستجابة أن التسوية التي يدعو لها مؤتمر اللاجئين لا يمكن تحقيقها في ظل وجود القوات الروسية في سوريا ووجود قيادة النظام الحالية.

وبحسب بيان صادر عن الفريق، فإن الترويج بأن المؤتمر يدعو لإعادة اللاجئين إنما هو محاولة لإعادة تعويم النظام دولياً، وهو أمر لا يمكن تحقيقه بأي شكل من الأشكال.

وأضاف البيان أن محاولة ظهور روسيا على أنها الضامن لحفظ عمليات السلام في المنطقة، وأنها الضامن لتقديم المساعدات الإنسانية عن طريقها أو عن طريق النظام، فاشلة حكماً ولن تعطي النتيجة التي تبتغيها روسيا.

وأكد البيان أنه وفي الوقت الذي تدعو روسيا لبذل المزيد من الجهود للحفاظ على عمليات السلام المزعومة، فإن طائراتها الحربية لاتزال تشن الغارات الجوية على محافظة إدلب، وتقدم كافة التسهيلات لقوات النظام لخرق الاتفاقيات وبخاصة اتفاق وقف إطلاق النار الأخير شمال غرب سوريا.

كما أشار البيان إلى أن جميع المحاولات التي تبذلها روسيا لإضفاء الشرعية على نظام الأسد ساذجة، ولن يتم تمريرها أمام المجتمع الدولي والشعب السوري.

كما نفى البيان أعداد العائدين من المهجرين والنازحين بحسب التصريحات الروسية والتي زعمت أنها بحدود 2.15 مليون مدني.

وطالب منسقو الاستجابة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه كامل الملف السوري وتنفيذ جميع القرارات الدولية ذات الصلة.

يذكر أن المؤتمر الدولي اللاجئين والذي دعت إليه روسيا والنظام في دمشق قد ولد ميتاً نتيجة مقاطعة معظم دول العالم له، باستثناء الدول التي ساندت نظام الأسد في حربه على السوريين.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: