محلي

ممثل العكيدات بمجلس القبائل: المظاهرات ضد قسد عفوية وستستمر

خاص – شاهد

قال ممثل عشيرة العكيدات بمجلس القبائل والعشائر “سعود فيصل النجرس”، الجمعة، أن المظاهرات الأخيرة التي خرجت ضد انتهاكات قسد هي مظاهرات عفوية ولم يحركها أحد، سوى ممارسات مليشيا “قسد” ضد سكان المنطقة.

وتحدث النجرس لـ “شاهد” قائلاً “نحن وأهلنا في الداخل متفقون ونتبنى نفس الموقف، حيث لا توجد أطراف أخرى لتحريك المظاهرات ضد قسد، وهو موقف قبائلي وجميع القبائل متفقة بغض النظر عن بعض الشخصيات العشائرية المرتزقة، إلا أن الغالبية إن لم نقل جميع تلك القبائل خصوصاً في دير الزور، ترفض احتلال قسد للمنطقة الشرقية”.

وأضاف النجرس “الحراك عفوي وطبيعي جداً وينافي اتهامات قسد والتحالف الدولي الذي صدر قبل يومين عن وجود أيدي خارجية تحركه وما إلى ذلك، بالعكس فالحراك كان داخلياً عفوياً عشائرياً، يرفض الاحتلال والتجاوزات وموقفنا يدعم أهلنا في الداخل ونحن جاهزون لدعمهم بما نستطيع”.

وتابع “هذا التحرك كان متوقعاً، علماً أن التحرك والمظاهرات والاحتجاجات بدأت منذ دخول قسد إلى المنطقة بدعم من التحالف الدولي، لكنها زادت اليوم بعد التجاوز على رموز القبائل وشيوخها، لأن شيخ القبيلة في أية عشيرة كانت، له مكانة اعتبارية عند أبناء القبيلة وعليه فإن التجاوز عليهم يعتبر تجاوزاً على كل أبناء القبيلة”.

وأكد النجرس أن التحرك جاء “ردة فعل طبيعية من أبناء المنطقة على تجاوزات قسد التي حصلت في المنطقة والاحتلال القائم والتغيير الديمغرافي الذي تسعى قسد لفرضه على المنطقة كونها قوة احتلال يتبناها ويدعمها التحالف الدولي”.

وعبّر عن أسفه من تبني التحالف الدولي لمجموعة “أحزاب انفصالية دخيلة على المنطقة، وتهميش أبناء المنطقة العربية لذلك من الطبيعي أن يخلق هذا الأمر حراكاً واحتجاجات من قبل أبناء جميع القبائل المتواجدة، وتواصلنا معهم في الداخل لنعبر لهم أننا مع هذا الحراك قلباً وقالباً، ولكن لن نقود الحراك لأنه انطلق عفوياً”.

وأشار إلى أن “قسد تسعى عبر إعلامها إلى دعشنة المنطقة وتصوير أهلها على أنهم خلايا نائمة لتنظيم داعش”.

ووجه رسالة إلى أبناء العشائر المتواجدين مع قسد “على الرغم من قلة عددهم أن يتركوا قسد وأن يقفوا إلى جانب أهلهم في المنطقة، لأن الجميع يعلم أن قسد تحمل مشروعاً يهدف إلى تفتيت المنطقة وزرع الفتنة بين أبناء العشائر والقبائل الموجودة، وبالتالي عليهم التخلي عن قسد حتى لا يكونوا جسر عبور لمثل تلك المشاريع”.

ودعا أبناء العشائر عامة وفي دير الزور خاصة ” لتجاوز جميع الخلافات فيما بينهم والعمل على تحرير المنطقة من رجس احتلال قسد والعمل الجماعي والمنظم ضد هذه المليشيات الانفصالية”.

وشدد النجرس على أن “أبناء المنطقة الشرقية عموماً، وأبناء عشائر دير الزور خصوصاً لا نقبل الاحتلال، ووجود قسد حالياً بدعم من التحالف الدولي يعتبر احتلالاً لمنطقتنا وستستمر المقاومة والانتفاضة الشعبية حتى خروج قسد من المنطقة، والأيام كفيلة بإثبات ما أقول”.

وكانت مظاهرات شعبية عارمة انطلقت في عدة مناطق من دير الزور احتجاجاً على انتهاكات مليشيا “قسد”، ومتهمة إياها بقتل الشيخ “امطشر الحمود الجدعان الهفل” لبث الفتنة بين القبائل والعشائر الموجودة في المنطقة.

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. والنعم من الشيخ سعود النجرس ابو فيصل ونحن ابناء المنطقة الشرقية نرفض وجود قوات قسد الإرهابية ونطالب بخروجها من مناطقنا لانهم لم يجلبوا لنا سوى القتل والدمار والفوضى .!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: