ميدانية

مقتل مجموعة منشقة عن الفرقة الرابعة في القلمون الشرقي بريف دمشق

صورة منقولة

دارت اشتباكات بين وحدات عسكرية تابعة للفرقة الرابعة، ومجموعة من عناصر تسويات مدينة الضمير في القلمون الشرقي بريف دمشق، السبت، على خلفية انشقاق الأخيرة عن صفوف الفرقة الرابعة التي تبعت لها بعد إتمام عملية التسوية الأمنية.

وقال موقع”صوت العاصمة”، إن طائرات حربية استهدفت بثلاث غارات جوية مواقع تتحصن بها المجموعات المنشقة.

ونقل الموقع عن مصادر له، أن عدد المنشقين بلغ ثمانية عناصر، أربعة منهم من أهالي المدينة الأصليين، و4 من القاطنين فيها، بعد انشقاقها عن صفوف الميليشيا المحلية التابعة للفرقة الرابعة، وتواريهم عن الأنظار.

وأضافت المصادر، أن قوات الفرقة الرابعة، استقدمت تعزيزات عسكرية كبيرة، مدعومة بأكثر من 10 آليات عسكرية بين دبابات وعربات بي إم بي، إلى محيط منطقة المحطة على أطراف مدينة الضمير، حيث كانت تتمركز المجموعة المذكورة.

وأكدت المصادر أن الاشتباكات التي دارت لمدة ست ساعات انتهت بمقتل جميع عناصر المجموعة المنشقين عن صفوف الفرقة الرابعة، في حين لا تزال قوات الفرقة تُجري عمليات تمشيط في منطقة المحطة.

وسبق أن نفذت قوات النظام هجوماً مشابهاً على بلدة رنكوس في القلمون الغربي، دارت خلاله اشتباكات عنيفة استمرت لساعات، استُخدمت فيها الدبابات، لاقتحام منزل تحصن فيه شبّان من أبناء القلمون، ما أسفر عن مقتل 8 شبّان وأسر اثنين، أصيبا خلال المعركة، في حين فرضت قوات النظام حظراً للتجول استمر أكثر من 24 ساعة بعد انتهاء الاشتباكات، لتعود الحركة روتينية بعد السماح لأهالي المنطقة بالخروج من منازلهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى