محلي

مقتل عناصر من الفيلق الخامس يشعل فتيل الثورة بدرعا من جديد

 

مقتل عناصر من الفيلق الخامس يشعل فتيل الثورة بدرعا من جديد

 

خاص – شاهد

خرج الآلاف من أبناء محافظة درعا، الأحد، بمظاهرات حاشدة نادت بإسقاط نظام الأسد وطرد الميليشيات الإيرانية من المحافظة.

وقال ناشط محلي بتصريح لـ”شاهد”، إن الآلاف من المدنيين نادوا بإسقاط نظام الأسد وطرد الميليشيات الطائفية من محافظة درعا، خلال تشييع جثامين قتلى من الفيلق الفيلق الخامس.

وردد المتظاهرون، شعارات سوريا لينا وماهي لبيت الأسد، عاشت سورية ويسقط بشار الأسد،

وأوضح المصدر، أن تسعة عناصر من الفيلق قتلوا إثر إنفجار عبوة ناسفة استهدفت “باص” يستخدم للنقل العسكري.

وبين المصدر، أن العناصر رفضوا في وقت سابق القتال في صفوف النظام السوري أو الالتحاق بالمجموعات الطائفية التي دخلت المحافظة عقب سيطرة الأسد على المحافظة عام 2018.

ونقل المصدر، اتهامات تبين أن الميليشيات الإيرانية هي من تقف وارء عملية الاغتيال التي طالت العناصر يوم أمس مبيناً أن الفيلق الثامن عمل في الأونة الأخيرة على فتح باب الانتساب لصفوفه مع رفض روسي لذلك.

وأشار المصدر، أن فتح باب الانتساب جاء تحت هدف ردف عناصر جديدة للفيلق مهمتهم الدفاع عن الأشخاص الذين يحاول النظام الحاقهم بالخدمة الإلزامية أو من عمليات الاعتقال التي تنفذها المفارز الأمنية.

وتشهد محافظة درعا في الأشهر الماضية، عمليات اغتيال وتفجيرات تطال قيادات وعناصر من الفيلق الخامس، بالتزامن مع حملات اعتقال ودهم تنفذها عناصر للأمن التابع لنظام الأسد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق