إنساني

مفوضية اللجوء: لم نتلقَ أي طلب لعودة لاجئين من الأردن إلى سوريا خلال أزمة كورونا

صرّحت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بأنها لم تتلقَ أي طلب منذ بداية أزمة “كورونا” لعودة لاجئين سوريين إلى مناطق النظام.

وذكر ممثل المفوضية التابعة للأمم المتحدة “دومينيك بارتش” لصحيفة الغد، السبت، بأن “أثر أزمة كورونا كان صعبًا إلى درجة كبيرة على اللاجئين في الأردن”.

وأضاف أن “السبب وراء وضعهم الصعب هو فقدانهم لمدخراتهم وفرص عملهم، لكن لم تصلنا أي معلومات عن رغبة أي لاجئ في هذه الفترة بالعودة الى سوريا وهذا أمر مفهوم، كون أسباب اللجوء التي دفعت هؤلاء الأشخاص إلى مغادرة بلادهم ما تزال قائمة، ولم يتغير الكثير”.

وأشار بارتش إلى “إشكالية أخرى يواجهها مجتمعهم، تتلخص بتضاؤل فرص إعادة توطينهم في بلد ثالث، موضحا أن فرص إعادة التوطين تتضاءل في ظل تراجع الفرص التي تقدمها الدول المستضيفة”.

وأكد على “أهمية دعم المجتمع الدولي لجهود الأردن في استضافة اللاجئين، إذ يعتبر الأردن ثاني أكبر دولة عالميا مستضيفة للاجئين نسبة إلى عدد السكان”.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين المقيمين في الأردن نحو 650 ألف شخص موزعين على مخيمات عدة أكبرها مخيم الزعتري يعانون فيه من ظروف معيشية صعبة جداً مما دفع قسم منهم لطلب العودة إلى مناطق النظام في أوقات سابقة واجهوا بعدها مصيراً مجهولاً.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق