محلية

معبر باب الهوى ينفي تصريحات الأمم المتحدة حول المساعدات الإنسانية

نفت إدارة معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا تصريحات وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، “مارك لوكوك، بأن قوافل المساعدات الإغاثية التي تمر من المعبر تواجه تحديات.

جاء ذلك في بيان أصدرته إدارة المعبر اليوم قالت فيه أن “تصريحات وكيل الأمين العام للأمم المتحدة حول تأخر دخول المساعدات بشكل كبير، واضطرار قوافل إلى العودة بالكامل إلى تركيا منفي بشكل قطعي”.

وأضاف أن “تصريحات الوكيل الأممي بـ”غير المسؤولة”، ولا نعلم من أين حصل على المعلومات التي استند إليها المسؤول الأممي في تصريحاته”.

وأشار البيان إلى قيام الإدارة “بإجراءات لتسهيل حركة مرور قوافل المساعدات الأممية إلى مناطق شمال غربي سوريا، تتمثل بـ”استنفار” جميع كوادر المعبر من موظفي الجمارك والشرطة وبقية الأقسام المعنية”.

ونوّه إلى أن “الوقت الذي تمضيه قافلة المساعدات في الجانب السوري لا يتعدى عشر دقائق من لحظة مرورها من الجانب التركي.

وأوضحت أن “حركة العمل في المعبر من استيراد وتصدير، تتوقف بشكل كامل حتى الانتهاء من دخول القوافل الأممية”.

وسبق أن صرّح المسؤول الأممي أن “القوافل الإنسانية الأولية العابرة من باب الهوى واجهت تحديات كبيرة على الجانب السوري منها تأخر البعض بشكل كبير، واضطرت قوافل إلى العودة بالكامل”.

الجدير ذكره أن كلاً من روسيا والصين حاولتا في وقت سابق إيقاف تلك المساعدات عبر استخدام حق النقض الفيتو مرتين خلال أسبوع واحد، إلا أن إصرار دول مجلس الأمن على استمرار تلك المساعدات أتاح الطريق لاستمرارها والدخول من معبر باب الهوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى