محلي

مظاهرة معارضة والنظام يجبر الموظفين والطلاب على الخروج بمسيرة مؤيدة في السويداء

خاص ـ شاهد

تظاهر عشرات الشبان بمدينة السويداء، وطالبوا بإسقاط النظام وخروج المعتقلين، فيما أجبر النظام الموظفين وطلاب المدارس والجامعات على الخروج بمسيرة مؤيدة، الأربعاء، في مدينة السويداء جنوب سوريا.

وقال الناشط المحلي سلام عزام لـ”شاهد”، إن عشرات الشبان تظاهروا لليوم الرابع على التوالي، حيث تجمعت المظاهرة المناهضة للنظام في ساحة الفخار وسط السويداء، فيما أجبر النظام الموظفين وطلاب المدارس والجامعات على الخروج بمسيرة مؤيدة تحت طائلة الفصل.

وأضاف أن المسيرة المؤيدة توجهت لمكان المظاهرة المعارضة في ساحة الفخار للتشويش عليها، ولكن الاصطدام بين التجمعين لم يحدث، بسبب وقوف شبان كحاجز فصل بينهما.

وأوضح أن إطلاق النار الذي سُمع كان بسبب اعتداء عناصر من قوات الأمن التابعة للنظام على الناشطين رواد صادق وكرم النبواني، بالضرب، وحاولوا اعتقالهما أثناء مرورهما في شارع الشعراني بالمدينة، فقام أصحاب المحلات والبسطات بالدفاع عنهما ومنع الأمن من اعتقالهما، فأطلق الأمن الرصاص لترهيب الأهالي.

وأشار عزام إلى وجود انتشار أمني مسلح كثيف في شوارع السويداء، لإثارة الرعب والتهديد بالاعتقال، لذا تم التنسيق بين شباب المظاهرات ولجان الكرامة لحماية التجمعات والعمل على إطلاق سراح الناشط المعتقل رائد الخطيب.

وأكد وجود تنسيق بين مدينة السويداء وأريافها، لتنظيم المظاهرات الأسبوعية واليومية وأماكن انطلاقها.

وتشهد مدينة السويداء عودةً للتظاهر، في احتجاجات رفعت سقف مطالبها إلى إسقاط النظام والمطالبة بخروج الأسد من السلطة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق