سياسي محلي

مذكرة تفاهم بين أحزاب كردية لضم قوات قسد مع قوات النظام برعاية روسية

مذكرة تفاهم بين أحزاب كردية لضم قوات قسد مع قوات النظام برعاية روسية

 

أعلنت قيادة قسد، اليوم، عن توقيع مذكرة تفاهم مع ما يسمى “حزب الإرادة الشعبية” برئاسة “قدري جميل” تنص على أن الجيش السوري التابع للنظام هي القوة العسكرية الوحيدة المعترف فيها في سوريا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الطرفان في العاصمة الروسية موسكو، أكدا فيه على أن “جيش النظام هو المؤسسة الوطنية العامة التي ينحصر بها حمل السلاح ولا تتدخل بالسياسة”.

وأضاف أنه “ينبغي أن تكون قسد، منخرطة ضمن هذه المؤسسة على أساس صيغ وآليات يتم التوافق عليها لاحقاً”.

وأشار البيان الختامي أن “جميع الخيارات الأمنية والعسكرية في سوريا، كان مصيرها الفشل ولم تستطع حل الأزمة، وبعد لقاءات عديدة تم التواصل إلى هذه الاتفاقية”.

وأوضح الاتفاق على أن “الإدارة الذاتية في شمال شرقي سوريا، ضرورة موضوعية وحاجة مجتمعية متعلقة بظروف البلد وحاجات المنطقة التي أنتجتها الأزمة الراهنة، ومن المهم الاستفادة من تجربتها إيجاباً وسلباً”.

ووقع المذكرة من جانب قسد، رئيسة ما يسمى مجلس سوريا الديمقراطية “إلهام أحمد”، وعن حزب الإرادة الشعبية، “قدري جميل” عضو هيئة رئاسة المجلس المركزي للحزب.

ويرى مراقبون أن هذا الاتفاق تكريس لسلطة الإرهاب في سوريا، و الذي نتج عن تعاون مسبق بين الأحزاب الإنفصالية و قوات النظام، الطرفان الرئيسيان في جرائم الحرب و الجرائم ضد الإنسانية في سوريا و اللذان يعملان تحت المظلة الروسية.

وتحتوي المدن الرئيسية في مناطق سيطرة قسد على مربعات أمنية للنظام، كالقامشلي والحسكة والرقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى